الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي: 5425 نقابيا سيراقبون الانتخابات وبرنامجنا الاقتصادي والاجتماعي قبل الانتخابات التشريعية

كشف امين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ان عدد النقابيين اللذين تم تكوينهم لملاحظة الدور الاول للانتخابات الرئاسية السابقة

لاوانها بلغ 5425 ملاحظا سيمثلون آلية لمشاركة اتحاد الشغل في الانتخابات لوجيستيّا. كما اكد امين عام اتحاد الشغل ان البرنامج الاقتصادي والاجتماعي، الذي يمثل آلية ثانية لمساهمة اتحاد الشغل في الانتخابات من حيث المضمون، سيكون جاهزا قبل الانتخابات التشريعية المقررة ليوم 6 اكتوبر 2019.

اكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي امس الجمعة ان الاتحاد سيظل على نفس المسافة من كل المترشحين للاستحقاق الانتخابي الرئاسي السابق لاوانه، واضاف الطبوبي ان كل من طلب لقاء مع قيادات المنظمة من المترشحين تم استقباله في مقر المنظمة نظرا لان الاتحاد معني بالانتخابات الرئاسية وسيساهم فيها وكذلك الانتخابات التشريعية المقررة ليوم 6 اكتوبر المقبل.

مساهمة الاتحاد العام التونسي للشغل في الدور الاول للانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها ستكون لوجيستية من خلال تكوين 5425 نقابيا لمراقبة الانتخابات، وفق ما كشفه امين عام المنظمة الذي اوضح ان ملاحظي المنظمة سيتم توزيعهم على المراصد الجهوية لملاحظة الانتخابات التي تم تكوينها صلب الاتحادات الجهوية للشغل والتي ستقوم بدورها بتوزيع هؤلاء الملاحظين على مختلف مكاتب ومراكز الاقتراع بكامل مناطق الجمهورية.

حيث سترتكز منهجية مراقبة الانتخابات التي سيقع اعتمادها من طرف الاتحاد العام التونسي للشغل على المراصد الجهوية صلب الاتحادات الجهوية للشغل التي ستجمع تقارير الملاحظين في المعتمديات على مستوى جهوي لتحليلها في ما ضمن في مرصد او لجنة وطنية لملاحظة الانتخابات وتتركب من عدد من اعضاء المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل التي ستصوغ تقريرا على المستوى الوطني.

البرنامج الاجتماعي والاقتصادي قبل التشريعية
في نفس سياق آليات مشاركة الاتحاد العام التونسي للشغل في الانتخابات اكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ان البرنامج الاقتصادي والاجتماعي للمنظمة سيكون جاهزا قبل الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في 6 اكتوبر 2019 والتي ستتشكل على ضوء نتائجها الحكومة المقبلة.

ومن المنتظر ان تنعقد خلال الفترة المقبلة الهيئة الادارية الوطنية للاتحاد للمصادقة على النسخة النهائية للبرنامج الاقتصادي والاجتماعي، واثر مصادقة سلطة القرار الثالثة في الاتحاد العام التونسي للشغل على البرنامج الاقتصادي والاجتماعي الذي انطلق اعداده في الاسبوع الاول من ماي الماضي سيحيله المكتب التنفيذي إلى الاحزاب السياسية وانتظار تفاعلاتها وموقفها منه، وتؤكد قيادات اتحاد الشغل ان المنظمة ستساند الحزب الذي يتبنى برنامجها ويلتزم بتطبيقه في صورة فوزه في التشريعية.

البلاد في منعرج خطير
امين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي اعتبر ان البلاد تمرّ بمنعرج خطير ومرحلة مفصلية في تاريخها مما يستوجب الاقبال بكثافة من طرف التونسيين على صناديق لاختيار الرئيس المقبل للبلاد...».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا