رغم المصادقة عليه منذ نهاية جويلية الماضي: القانون 38 محلّ خلافات غير معلنة.. ولجنة الشباب تؤجل النظر في تنقيحه

تراجعت لجنة الشباب عن مناقشة مقترح تنقيح القانون 38 يوما بعد عقد رئيس اللجنة السابق بلقاسم حسن نقطة اعلامية هاجم خلالها مقترح التنقيح بصفة غير مباشرة

في صورة توحي بملكيّته الفكرة للقانون، واعتبر ان لا طائل منه باعتبار ان القانون المتعلق بأحكام استثنائية للانتداب في القطاع العمومي لا يحدد سنا كحد أقصى وإذا كان موقف الحكومة في الأمر الترتيبي يتوقف عند 45 فهو لن يتغير بمبادرة كتلة الاصلاح الوطني.
يبدو ان جدل القانون المتعلق بأحكام استثنائية للانتداب في القطاع العمومي او المعروف بالقانون 38 لم ينتهي بالمصادقة عليه في الجلسة العامة التي انعقدت في نهاية السنة النيابية الماضية، فبعد مرور اكثر من 7 اشهر على نشر القانون في الرائد الرسمي لم يقع المرور بعد الى تفعيله ليبقى محل خلافات وتجاذبات غير مُعلنة لكنها طفت خلال اليومين الاخيرين بعد انطلاق النظر في مقترح تنقيحه.

فبعد تقدم كتلة الاصلاح الوطني في منتصف فيفري الماضي بمقترح قانون مبادرة لتنقيح القانون عدد 38 لسنة 2020 المتعلق بالإنتداب الإستثنائي في القطاع العمومي مع طلب إستعجال النظر في المقترح، وانطلاق لجنة الشباب والرياضة في مناقشته بداية الاسبوع الجاري عادت اللجنة امس الاربعاء خطوة الى الوراء باتخاذ قرار تاجيل النظر في ما تضمنه مقترح كتلة الاصلاح الى اجل غير مسمّى نوعيّا.

رئيس لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي فيصل الطاهري اوضح في تصريح لـ»المغرب» ان اللجنة قررت تاجيل مواصلة مناقشة مقترح القانون بعد الاستماع الى وزيرة الوظيفة العمومية حسناء بن سليمان وتأكيدها ان الامر الترتيبية لتفعيل القانون 38 ستصدر خلال اسبوع وستشمل الانتدابات الفئة التي حاول مقترح القانون ضمان انتدابها. حيث يضبط مقترح القانون الذي تقدمت به كتلة الاصلاح الوطني التي ينتمي لها الطاهري، في فصله الاول صيغ استكمال تنفيذ القانون 38 إلى أن يتم قبول جميع المسجلين بالمنصة الرقمية فيما يتيح الفصل الثاني في مقترح القانون إمكانية الانتداب بصفة استثنائية المشمولين بالقانون عدد 38 لسنة 2020، من الذين تجاوز سنهم 45 سنة وتحديد سقف عمري لا يتجاوز 50 سنة للمتحصلين على الإجازة أو الأستاذية أو ما فوقها.

ووفق ما افاد به رئيس لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي فيصل الطاهري تصريح لـ»المغرب» فاللجنة وفق تصويت اغلبية اعضائها امس ستنتظر الآجال التي اكدت وزيرة الوظيفة العمومية صدور الأمر الترتيبية لتفعيل القانون 38 خلالها، وفي حال لم تصدر فاللجنة يُمكن لها ان تستأنف مناقشة مقترح القانون.

لا فائدة من المبادرة
لكن قبل يوم من قرار لجنة الشباب تاجيل النظر في مقترح القانون المتعلق بأحكام استثنائية للانتداب في القطاع العمومي، عقد النائب عن حركة النهضة ورئيس لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية خلال السنة النيابية الماضية بلقاسم حسن نقطة اعلامية انتقد خلالها بصفة غير مباشرة مقترح التنقيح، حيث قال ان تقديم مبادرة للتنصيص على امكانية انتداب من يتجاوز 45 سنة وعلى تمديد آجال تنفيذ القانون لا تجعل من القانون 38 رهينة لأية مبادرة ليضيف «الاب الروحي» للقانون 38 ان «قانون المتعلق بأحكام استثنائية للانتداب في القطاع العمومي لا يحدد سنا كحد أقصى وإذا كان موقف الحكومة في الأمر الترتيبي يتوقف عند 45 فهو لن يتغير بالمبادرة»، وهو ما يجعل بلقاسم حسن يؤكّد ضمنيّا ان مبادرة كتلة الاصلاح لا فائدة منها.

ليؤكّد النائب عن حركة النهضة انه لا يوجد اي داع للتقدم بمبادرة لتنقيح القانون 38 خاصة ان حكومة هشام المشيشي تعاملت معه بكل جدية منذ توليها مقاليد القصبة الى حين مصادقة مجلس الوزراء يوم الجمعة 26 فيفري 2021 على مجموعة من التعديلات على أن يقع نشر الأمر الترتيبي بإدخال تلك التعديلات عليه خلال الايام المقبلة في الرائد الرسمي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا