لزهر العكرمي: نتجه إلى الإعلان عن هيئة تيسيرية لجمع الفرقاء السياسيين

اعتبر الناشط السياسي والوزير الأسبق الأزهر العكرمي اليوم الأربعاء 25 جانفي 2023، أنّ كل الأجسام الوسيطة

مستهدفة في تونس منها إتحاد الشغل ونقابة الصحفيين وهيئة المحامين وغيرها. وقال الأزهر العكرمي لاكسبراس أف أم أنّ ما يوصف بالبناء القاعدي هو في الحقيقة “بناء فوضوي” ناتج عن تفكير طلابي منذ سنة 1979 يتمثل في هدم كل شيء في المجتمع وإعادة بنائه. وأضاف "هو مشروع تواصل العمل عليه إلى أن وجدوا قيس سعيد الذي تبناه”، معتبرا أنه مشروع للهدم، والمسار الآن هو في مرحلة الهدم على حد قوله. وأشار إلى هيئة الانتخابات قائلا “قام بتنصيب هيئة تعمل لحسابه الخاص، وفي الفكر السياسي عند منحها حصانة ومناصب فستقوم بتدليس الانتخابات، والذي يقول إنّ الانتخابات مدلسة لا يحتاج إلى دليل إثبات". وأفاد الأزهر العكرمي بأن سيكون هناك “لجنة لتيسير الوحدة الوطنية تتكون من مجموعة أشخاص غير منتمين حزبيا وغير محسوبين على أحد، وسنسعى للقاء جميع الأحزاب، بهدف الوصول إلى مؤتمر إنقاذ يكون غير سياسي ودوره غير سياسي ولن يتم تقديم أي برنامج أو شعارات".

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا