نحو سن تشريع يتعلّق بتأشير تجهيزات الإنارة العمومية والمنزلية والمباني ذات الاستعمالات المختلفة

يعد سن إطار تشريعي يتعلّق بتأشير تجهيزات الإنارة المنزليّة والعموميّة وإنارة المباني ذات الاستعمالات المختلفة التوصية

الرئيسية لمشروع تطوير سوق الإنارة التونسي إلى تقنيات ذات كفاءة طّاقيّة عالية، ذلك ما أكّده عبد القادر بكوش، المنسّق الوطني للمشروع ومدير النجاعة الطاقية في قطاع المباني بالوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة.
ويتعلّق الأمر بتوفير ملصقات طاقة خاصّة بتجهيزات الإنارة، التّي يتم تسويقها في تونس بهدف توجيه المستهلك نحو المنتجات المطابقة في مجال النجاعة الطّاقيّة.
ويهدف المشروع، المموّل بقيمة 2.4 مليون دينار من قبل الصندوق العالمي للطبيعة ويتم التصرّف فيه من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، إلى ضمان تحوّل سريع نحو سوق إنارة ذات نجاعة طاقيّة في تونس، وفق البكوش.
وقد تمّ اعتماد التوصية من قبل اللجنة القيادية للمشروع، في اجتماعها، اليوم الثلاثاء 24 جانفي 2023 كما تمّ بالمناسبة استعراض أهم إنجازات المشروع منذ إطلاقه سنة 2021.
وذكر المسؤول بوكالة التحكم في الطاقة، وفق ما جاء في وكالة تونس افريقيا للانباء أن من بين هذه الإنجازات تنظيم دورات لتقوية القدرات والتحسيس بمختلف الفاعلين الأساسيين ويهم الأمر المصنعين والمراكز الفنية ومكاتب الدراسات والوزارات. فضلا عن ذلك تمّ تشكيل فرق عمل بين القطاعين العمومي والخاص لتنفيذ مختلف مكوّنات المشروع.
وذكّر المسؤول بالمكوّنات الأربع المتعلّقة بآليات التنظيم بما في ذلك التأشير الطاقي للفوانيس وأجهزة الإنارة وسياسات دعم سوق الإضاءة من خلال الشراءات المجمّعة للفوانيس المقتصدة للطّاقة.
وأفاد بأنّ الأمر يتعلّق بدعم مراقبة سوق الإضاءة والتصرّف السليم على المستوى البيئي في منتجات وتجهيزات الإنارة.
كما تمّ عرض مخطط العمل الخاص بالمشروع، الذّي يتم استكمال مراحله في شهر مارس من سنة 2024، خلال الاجتماع من ذلك المشروع النموذجي « جربة لاد » (الانارة بالثنائي الباعث للضوء، الرامي إلى تجهيز جزء من الانارة العمومية بالجزيرة بتجهيزات الإنارة بالثنائي الباعث للضوء الى جانب الوحدات الفندقية، التّي سيتم انتقاء بعضها بالتعاون مع الجامعة التونسيّة للنزل لتعويض الإنارة الموجودة بالإنارة بالثنائي الباعث للضوء.
وبيّن أنّ مخطط العمل ينص، أيضا، على إقتناء وتركيز مخابر لاختبار منتجات الإنارة على مستوى المركز الفني للصناعات الميكانيكية والكهربائية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا