التعافي التدريجي للقطاع السياحي

أكد وزير السياحة، محمّد المعز بلحسين أن السنة الحالية هي سنة استعادة الثقة وعودة جميع الأسواق بعد سنوات صعبة بسبب جائحة كورونا،

مشيرا إلى العودة التدريجية والتعافي التدريجي للقطاع. واعتبر أن هذه العودة بمثابة رهان يستدعي مزيد تظافر جهود كافة الأطراف وخصوصا في ما يتعلق بنظافة المواقع السياحية معتبرا أن جانب النظافة من أبرز التحديات، التّي ترفعها المناطق السياحية وقد أثبتت تونس من خلال زيارة الوفد الألماني لولايات توزر وقبلي ومدنين وتطاوين تكاثف جهود السلط الجهوية مع بقية الأطراف في هذا المجال. ولفت إلى أن الهياكل السياحيّة في تونس قامت باتصالاتها ودعت الجامعة الإسبانية لوكالات الأسفار لعقد الملتقى السنوي لها في توزر خلال شهر أكتوبر 2022 لتكون هذه الجهة محط أنظار العالم ووجهة الزوار من كافة الأصقاع مرة أخرى.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا