آفاق تونس: التمشي الأحادي لسعيد سيترتب عليه استفتاء صوري وانتخابات شكلية

أعرب حزب آفاق تونس عن رفضه «التّمشّي الأحادي والتسلّطي الذي يعتمده رئيس الجمهورية في مساره الإصلاحي» وما سيترتّب عليه

من «استفتاء صوري لدستور معدّ مسبقا، ومن انتخابات شكلية تؤسس لدولة قيس سعيّد، والمسّ من السلم الاجتماعي والانتقال الدّيمقراطي ومكاسب الثورة «.
وأكّد الحزب في بيان صادر عن مكتبه السياسي أنّ رئيس الدّولة حوّل جويلية من صدمة إيجابية إلى خيبة أمل وخيانة لانتظارات التونسيين والتونسيات، مشدّدا على أنّه لا رجوع إلى الوراء وإلى ما قبل 25 جويلية، ديمقراطية عرجاء، مريضة وصورية ساهمت بشكل مباشر في الأزمة الشاملة التي تمرّ بها تونس حاليا جرّتنا إليها أطراف بعينها تتحمّل مسؤولية ذلك.
كما أكّد رفضه تسييس مؤسّسات الدّولة والعبث بها، من مؤسسات أمنية وعسكرية ومجلس الأمن القومي، في توجيه رسائل سياسية وفي تعيينات ارتجالية في صلب الدولة والإدارة القائمة على الولاء والمحسوبية وصراع الأجنحة .
وشدّد آفاق تونس على رفضه للدّكتاتورية والانفراد بالسلطة والسّير نحو الفشل الاقتصادي والاجتماعي الذي تنكره الحكومة الحالية، مضيفا أنّ رئيسة الحكومة نجلاء بودن صرّحت بوجود نجاحات مزعومة، في وقت تعيش فيه بلادنا أزمة اقتصادية واجتماعية غير محمودة العواقب تتفاقم يوما بعد يوما تنتظر رؤية وشجاعة وتمكّن لحلحلتها..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا