لأول مرة في تونس،Town Hall حول تغيير القانون 52

لطالما كان تغيير القانون 52 لسنة 1992 موضوع نقاش إعلامي بعد الثورة ليمتدّ صداه للحملات الانتخابية وحملات المناصرة

التي خاضها ناشطون ومنظمات المجتمع المدني توصلت في جزء منها الى الدفع نحو مبادرة تشريعية بالتنسيق مع رئيس الحكومة، خاصة بعد تواتر الأحكام السجنية لمستهلكي مادة الزطلة والتي بلغت 30 سنة في المدّة الأخيرة.

وحيث أنّ مبادرة مناظرة تشتغل على خلق مجال عام صحي من خلال التفاعل البنّاء مع المواضيع التي تهم الشأن العام وتشغله، ارتأت المبادرة العودة في موسم 2021 بفتح النقاش حول هذا القانون على طريقة ال Town Hall في حلقة خاصة لما يتميزّ به هذا الموضوع من تعدّد الجوانب وما يطرحه من جدل لدى الرأي العام بكل أطيافه.

إذ أنّ صيغة ال Town Hall تمكّن من جمع عدد أكبر من المتدخلين في موضوع تغيير القانون 52 على غرار السلط الثلاث من تشريعية وتنفيذية وقضائية إضافة للخبراء وأكثر فئة معنية بهذا القانون أي الشباب بين 16 و35 سنة.

ولئن كان الطرح هذه المرة مختلفا عن مناظرات #زعمة الذي انطلق في سبتمبر 2020،إلا أن مبادرة مناظرة أبقت على المسابقة الموجهة للشباب. حيث أشرف فريق التشبيك والتدريب على تنسيق الورشات التدريبية مع 23 مدربة ومدربا معتمدين من مبادرة مناظرة والذين قاموا بتنظيم أكثر من 40 ورشة تقدم لها أكثر من 300 متدربة ومتدرب من 24 ولاية مختلفة.شارك المتسابقون كالعادة على موقع مناظرة فيديوهات طولها 99 ثانية قدّموا من خلالها آراءهم مسنودة بمجموعة من الحجج.

تنظّم مبادرة مناظرة إذن برنامج #زعمة_TownHall تحت عنوان مفتوح: #نبدلو_القانون52_باش من تقديم الياس الغربي وخلود مبروك.

تُبث حلقة #زعمة_TownHall يوم الأحد 14 مارس 2021 من التاسعة وحتى الحادية عشر ليلا على عددمن القنوات التلفزية والإذاعات الوطنية والجهوية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا