النقابة الوطنية للصحفيين: تحذير من التحيل

دعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين كافة المواطنين والسلطات والهياكل العمومية والخاصة لاتخاذ الحذر

من خطر انتحال صفة صحفي، حيث عمدت بعض الجهات المجهولة الى اسناد بطاقات تحمل اسم «بطاقة مراسل صحفي» أو «بطاقة صحفي» او «إذن بمهمة»، لأشخاص لا ينتمون إلى المهنة بتاتا وهي بطاقات لم تسندها الهيئات والهياكل المخولة لها إسناد بطاقة صحفي محترف وهي اللجنة الوطنية لاسناد بطاقة صحفي محترف و النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بصفتها الهيكل المهني الممثل للصحفيين.

ونبهت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين من خطورة انتحال الصفة وحمل بطاقات مهنية غير معترف بها وداعية السلطات المعنية إلى تحمل مسؤولياتها والتصدي لمثل هذه البطاقات المزيفة التي قد يستغلها أصحابها لمآرب غير معلومة.
كما استنكرت النقابة صمت السلطات إزاء انتشار «دكاكين» مشبوهة تدعي انها تقدم تكوينا سريعا في اختصاص الصحافة وهو ما يشرع لممارسة الصحافة تحت غطاء عشوائي، فاختصاص الصحافة علم يدرس في معهد الصحافة وعلوم الاخبار و في عدد من الجامعات الخاصة المرخص لها والمعترف بشهادات التخرج منها وليس في محلات مجهولة الهوية والهدف والتمويل.
واعتبرت النقابة ان تواصل صمت السلطات ازاء ما يحدث هو تواطؤ لاغراق الساحة الاعلامية في الفوضى وانتهاك لأخلاقيات المهنة وتشويه للصحفيين الحقيقيين عبر اطلاق صفة الصحفي على غير الممتهنين لها والمؤهلين لحملها.
كما اكدت النقابة الوطنية للصحفيين شروعها في القيام بكل الاجراءات القانونية الضرورية لحماية الصحفيين والقطاع الاعلامي من المتحيلين ومنتحلي الصفة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا