القضاء على 112 إرهابيا منذ 2016

قال مسؤول بالقطب الأمني لمكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية أمس إنّ الوزارة أعلنت حربا مفتوحة على الإرهاب والإرهابيين

وقضت على العشرات منهم منذ سنة 2016، من ضمنهم قيادات «وازنة»، جزائرية الجنسية. وفي مداخلة قدّمها خلال الجلسة العلمية الأولى للندوة الوطنية التي تنظمها وزارة الشؤون الدينية على مدى يومين تحت شعار «شباب ضد الإرهاب»، عدّد داود خضير، محافظ شرطة عام بالقطب الأمني لمكافحة الإرهاب، النجاحات التي حققتها القوات الأمنية في حربها على الإرهاب. وأعلن أنه تم منذ 2016 القضاء على 112 عنصرا إرهابيا والكشف عن عدد هام من مخازن الأسلحة والذخيرة.

وأضاف أن وزارة الداخلية التي تبنّت «إستراتيجية قطاعية» في تصدّيها للإرهاب وللعناصر الإرهابية، أحبطت مخططات إرهابية كانت ستستهدف مؤسسات حيوية وحساسة وشخصيات رسمية، كما كشفت العديد من الخلايا الإرهابية وخلايا الدعم وحجزت كميات من الأسلحة والمواد المتفجرة. من جهة أخرى، شدّد المسؤول الأمني في مداخلته على أن متابعة الفضاء الافتراضي والذي يعد أهم وسيلة لاستقطاب أنصار الفكر الإرهابي وأتباعه، شكّل جزءا من الإستراتيجية الأمنية لوزارة الداخلية والقائمة على الوقاية والحماية والتتبع والرد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا