13 عضوا بالمجلس البلدي بالشابة يلوحون بالاستقالة

لوح 13 عضوا بالمجلس البلدي بالشابة من ولاية المهدية أمس بالاستقالة لـ«استحالة التواصل مع رئيس المجلس»،

وفق ما أوضحه أحد الأعضاء الملوحين بالاستقالة الذي بين انه «انفرد برأيه في كل شؤون البلدية وتعددت أخطاؤه رغم المسائلات والتنبيهات التي تلقاها من لدن أعضاء المجلس (18 مقعدا)».
وأضاف المتحدث، في هذا الصدد، أن الملوحين بالاستقالة «يشتبهون في تلقي رئيس المجلس البلدي تعليمات وأوامر من أطراف خارجية قد تكون مارست عليه ضغوطات لتهميش بقية الأعضاء»، ولاحظ أن الانفراد في الرأي «كانت له آثار سلبية على العمل البلدي إذ لم يلمس متساكنو بلدية الشابة أي تغيير كمي أو نوعي في الخدمات المسداة وارتفعت وتيرة التجاوزات والبناء العشوائي دون رادع»، وفق تعبيره. واعتبر أن التلويح بالاستقالة «وسيلة ضغط أولية حتى يستعيد رئيس المجلس البلدي توازنه ويعود إلى تكريس مبدأ التشارك وإعلاء خدمة الصالح العام قبل اتخاذ خطوة أخرى تتمثل في الاستقالة الفعلية».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا