حول ترحيل تونس لـ 36 مهاجرا ايفواريا

فند رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، مصطفى عبد الكبير أمس ترحيل تونس لـ 36 مهاجرا ايفواريا من ولاية صفاقس في اتجاه الحدود التونسية الليبية

ليلة السبت الفارط، مؤكدا أن الفيديو المتعلق بهذه المسألة والذي تتداولته بعض المواقع الاجتماعية مفبرك. وأوضح عبد الكبير أن الأمن التونسي لم يقم إلا بمنع 36 مهاجرا ايفواريا من القيام بعملية هجرة غير نظامية، انطلاقا من إحدى المناطق بصفاقس باتجاه أوروبا، مؤكدا أنه تم إيواء المهاجرين المعنيين وتمتيعهم بالمساعدات الإنسانية اللازمة والتحقيق أمنيا مع ثلاثة منهم بتهمة التنظيم لهذه العملية. ولفت عبد الكبير أنه لا يمكن لأي شخص أجنبيا كان أو تونسيا الوصول الى الحدود البرية التونسية الليبية لأنها منطقة عسكرية مغلقة ومنطقة نزاع من الجانب الليبي، كما أن ليبيا تمنع منعا باتا دخول أي أجنبي إلى ليبيا خاصة الأفارقة الذين لا يحملون أية وثائق

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية