انتحار الأطفال : القيروان أعلى نسبة والتعاطي الإعلامي غير حرفي

قالت المديرة العامة لمرصد حماية حقوق الطفل سارة حطاب لـ"المغرب" ،أن التعاطي الإعلامي مع حالات انتحار الأطفال "هو طرح غير مهني وغير حرفي" وهو من أحد أسباب تفشي الحالة مشيرة إلى أن هذه المسألة لم تصل إلى مستوى الظاهرة رغم خطورتها.

وأكدت في هذا الإطار سعي المرصد لتنظيم دورات تكوينية للإعلاميين والاتصاليين في هذا الخصوص.

وللإشارة فإن الإحصائيات الأخيرة لحالات الانتحار بينت أن ولاية القيروان والعاصمة استحوذا على النسبة الأكبر ب31% للقيروان و28% لتونس العاصمة وبلغ العدد الجملي لحالات الانتحار بالبلاد التونسية 203 حالة أي بمعدل 17 حالة انتحار شهريا.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية