العائلة الوسطية ستتزعم « تحيا تونس»

أكد النائب عن كتلة الائتلاف الوطني الصحبي بن فرج أن المشروع السياسي الجديد «تحيا تونس» يسعى للتجميع مع أحزاب

صديقة وشقيقة في الوقت الحالي سعيا للعمل على انصهارات وتحالفات جديدة لذلك تم تأجيل الإعلان الرسمي للحزب، مضيفا أنه لا توجد خلافات زعامة كما يروج له بل يقع العمل مبدئيا على مستوى الجهات وهياكل توافقية سيكون الجميع متواجدين فيها. وأضاف أن المعركة الحقيقية هي من سيمثل العائلة الوسطية في الانتخابات القادمة وهو ما يعمل عليه الحزب في الوقت الحالي تحضيرا للانتخابات القادمة، مقرا أن نداء تونس استفاد في فترة ما من الفراغ السياسي وأن هذا الوضع قد انتهى وهناك هيكل سياسي جديد يتوقع استحواذه على القاعدة الوسطية.
وبخصوص تأجيل رئيس الحكومة إعلانه الرسمي لقيادة هذا المشروع السياسي الجديد أفاد بن فرج أنه لولا الشخصيات المؤسسة والتي فاق عددها السبعين لما كان هناك حزب ولم يعد مفهوم حزب الشخص الواحد قائما.مضيفا أن رئيس الحكومة ومن من معه في الحكومة أناس يحترمون نواميس الدولة والتزاماتهم السياسية على رأس الوزارات والمجالس المنتخبة يبقى حضوره استشاريا في الوقت الحالي في انتظار الحسم رسميا بخصوص وجوده على رأس المشروع السياسي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية