تونس: تصاعد التهديدات الأمنية أضعف ثقة المستثمرين

بين التقرير السنوي عن مستجدات آفاق الاقتصاد الإقليمي لصندوق النقد الدولي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان ،أن تصاعد التهديدات الأمنية تسبب في إضعاف الثقة وعرقلة السياحة. وأشار التقرير إلى أن

تونس كغيرها من البلدان المستوردة في شمال إفريقيا تشهد تعافي تدريجي في اقتصادها لكنه غير متوازن ،إذ يعتبر الصندوق أن البلدان التي لم تستكمل فيها الإصلاحات بعد كتونس أدى انخفاض أسعار النفط إلى تخفيض فاتورة دعم الطاقة وتحسين الميزانيات العمومية للمؤسسات المملوكة للدولة.

ولخفض التأثير السلبي لضبط أوضاع المالية العامة علي النمو ودعم خلق فرص العمل ،يتم توجيه بعض الوفورات الناتجة عن خفض دعم الطاقة إلى الرنفاق على البنية التحتية والصحة ،التعليم فشضلا عن المساعدة الاجتماعية الموجهة للمستحقين وفواتير الأجور.
وعن توقعات النمو السنوي لإجمالي الناتج المحلي الحقيقي لسنة 2017 فإنه قد يصل 4,2 % مع بلوغ التضخم نسبة 6,7 %.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا