فتح تحقيق حول اختفاء أطنان من النحاس المهرب المحجوز قبل تسليمها للديوانة

أكدت مصادر أمنية لـ «المغرب» أن فريقا من التفقدية العامة للحرس الوطني وصل في نهاية الأسبوع إلى مدينة القصرين وشرع في إجراء تحقيقات إدارية حول اختفاء كمية من النحاس المهرب الذي تولت دورية من الحرس حجزها قبل حوالي أسبوعين في شاحنة ثقيلة قرب المدخل الجنوبي للقصرين.

وتم تأمينها بمنطقة الحرس إلى حين تسليمها للديوانة، وذلك بعد التفطن إلى أن هناك نقصا بحوالي 7 أطنان بين يوم الحجز (12 افريل) ويوم تسليمها للديوانة، وعلمنا أن التحقيقات شملت أعوان الدورية وأعوان الحراسة المكلفين بتأمين المحجوز .. وهذه الحادثة ذكرتنا بما وقع في شهر ماي الفارط لكمية من السجائر المحجوزة بسبيطلة التي تم الاستيلاء على أغلبها من طرف عناصر أمنية تم إيقافها في وقت لاحق عن العمل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا