تونس الأولى عربيا وإفريقيا في مجال البيانات المفتوحة

حلّت تونس في المرتبة الأولى عربيا وإفريقيا سنة 2015 في مجال البيانات المفتوحة وفق آخر ترتيب في مؤشر البيانات المفتوحة الذي تعده سنويا مؤسسة «وورلد

وايد واب».

وتقدمت تونس سنة 2015 بست مراتب مقارنة بالسنة التي سبقتها واحتلت المرتبة 39 في مؤشر البيانات المفتوحة متقدمة على الإمارات العربية المتحدة التي حلت في المرتبة 47 و كينيا التي حلت في المرتبة 42. وجاء في بلاغ صادر عن وزارة الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد أن البيانات المفتوحة تعد مجالا جديدا لدفع التنمية وخلق مواطن الشغل عبر تطوير خدمات جديدة ذات قيمة مضافة تعتمد على إعادة استعمال البيانات التي تنشرها المصالح العمومية. وتساهم البيانات المفتوحة في دعم الشفافية والمساءلة ومكافحة الفساد صلب الهياكل العمومية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا