قضية قيادات نقابة قوات الأمن الداخلي مازالت عند قاضي التحقيق

أكد كمال بربوش وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس لـ«المغرب» أن قضية الـ 3 قيادات الأمنية التابعين لنقابة قوات الأمن الداخلي، نبيل العياري وشكري حمادة ومحمد الزيتوني، على خلفية اقتحامهم مقر رئاسة الحكومة خلال اعتصام النقابة في القصبة، مازالت عند قاضي التحقيق وتمّ الاستماع إليهم

مشيرا إلى أنه في حال يرى قاضي التحقيق أنه استكمل الأبحاث يتخذ القرار المناسب في هذا الشأن ثمّ يعرضه على النيابة العمومية التي تقدم بدورها رأيها في القرار، إما مساندته في الاتجاه أو مطالبته بالقيام بإجراء لم يقم به حيث يتضح أن بعض الأعمال ناقصة في منظور النيابة العمومية وقاضي التحقيق إما أن يستجيب لهذا الطلب أو العكس، وفي هذه الحالة أي عدم الاستجابة، يتم استئناف القرار الصادر عند دائرة الاتهام التي تعدّ الفيصل بين قاضي التحقيق والنيابة العمومية، إما بمطالبة القاضي باستكمال ما طلب منه أو تأييد القرار الصادر عنه.

وأضاف كمال بربوش أنه عند التوصل إلى اتفاق بين النيابة والتحقيق على وجهة نظر معينة يتم إحالة الملف على الدائرة المختصة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499