حول الاعتداء على النائب عمار عمروسية

أكد المكلف بالإعلام بوزارة الداخلية ياسر بن مصباح لـ«المغرب» أن أي اعتداء على أي مواطن مرفوض وخاصة إذا كان نائبا بمجلس نواب الشعب فهو مرفوض تماما إن ثبت ذلك، وقال إن كان هناك وسائل إثبات فعلى المعنى بالأمر الاتصال بمصالح وزارة الداخلية سواء رئيس خلية حقوق الإنسان

أو الوزير والإدلاء بها وان ثبت هذا التجاوز فهو مرفوض وغير مقبول .

من جهته بين عمار عمروسية النائب عن الجبهة الشعبية بمجلس نواب الشعب لـ«المغرب» إن عون الأمن الذي اعتدى عليه يعرفه، معتبرا أن الاعتداء كان دون موجب ومقصودا مطالبا بالتحقيق في الحادثة من خلال العودة إلى كاميرا المراقبة. وشدد عمروسية على انه إن لم يتم التعامل بجدية مع الموضوع فسيتم اللجوء للقضاء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا