النادي الصفاقسي: اجتماع في الافق وقرارات منتظرة

يواجه النادي الصفاقسي عشية اليوم النادي الافريقي لحساب الجولة التاسعة ذهاب من الرابطة المحترفة الأولى وهو مطالب

فيها بتحقيق انتصار لضمان مشاركة رسمية في احدى المسابقات الافريقية رغم صعوبة الرهان امام منافس يبحث بدوره عن العودة الى المراتب الاولى.
لقاء اليوم سيتعزز الفريق بأبرز عناصره خاصة بعد التحاق المتغيبين عن اللقاء الاخير ونعني بهم ايمن دحمان وعلاء غرام وايمن الحرزي ليكونوا حلولا جديدة في تشكيلة المدرب نبيل الكوكي. كلاسيكو اليوم يصعب فيه التكهن وقد سعت هيئة النادي الصفاقسي في بحر هذا الأسبوع للجلوس مع عدد من اللاعبين من اجل تجديد العقود في انتظار الحسم قبل موفى الشهر الحالي وتبقى امال جماهير النادي الصفاقسي كبيرة في عودة الفريق بنتيجة ايجابية قبل جولة اخيرة من نهاية الموسم الرياضي.
اجتماع في الافق
ستجتمع الهيئة التسييرية في بداية الأسبوع المقبل للنظر في عدة نقاط اهمها تكوين هيئة تسييرية جديدة سيقع التعرف على رئيسها واعضائها بعد نهاية الفترة القانونية للهيئة التسييرية الحالية حيث اكد نائب الرئيس عماد المسدي ان النادي الصفاقسي لن يعرف فراغا اداريا والمهم حاليا التفاف الجميع حوله من اجل خلاص ديونه الكبيرة حتى يعود الفريق الى الانتدابات ان مهلة الخلاص حدت قبل شهر ديسمبر، كما طالب المسدي من الدولة التدخل العاجل لمعالجة مشاكل الجمعيات الرياضية ماديا.
اتفاق مع اللاعبين
من جهة أخرى نجحت الهيئة التسييرية في الاتفاق مع اللاعبين لاستكمال كامل حقوقهم المادية حسب المتفق عليه بما انها ستقوم بخلاص الاجور على مراحل وقد اوفت بوعودها في خلاص جزء كبير من الاجور والمنح، كما ان الهيئة توصلت الى اتفاق مع بعض اللاعبين من اجل تجديد عقودهم حيث ستكون هنالك جلسة في بداية الأسبوع المقبل لتحديد مصير كل لاعب ينتهي عقده يوم 30 جوان الجاري في انتظار خلاص الخطايا لرفع منع الانتدابات، وبخصوص تجديد عقد المدرب نبيل الكوكي ومساعديه فإن الهيئة ارجأت الموضوع الى ما بعد الجولة الاخيرة امام الاتحاد المنستيري خاصة وانها تريد الابقاء على الاطار الفني في انتظار قرار المدرب.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا