البطولة العربية لألعاب القوى للناشئين والناشئات: اليوم ضربة البداية ... 15 دولة في ضيافة تونس .. كشف الاتحاد العربي عن حجم الصعوبات

تنطلق اليوم الخميس بملعب العاب القوى برادس و إلى غاية الأحد المقبل منافسات النسخة الثامنة للبطولة العربية لألعاب القوى للناشئين والناشئات

بمشاركة 15 دولة وهي المملكة العربية السعودية وفلسطين وقطر والعراق وعمان والبحرين والكويت واليمن ومصر ولبنان وجيبوتي وسوريا والجزائر والمغرب علاوة على تونس البلد المنظم.
بطولة عربية سبقتها ندوة صحفية أكد خلالها عبد الاله بن احمد الصلوي الأمين العام للاتحاد العربي لألعاب القوى على سعادته باستضافة تونس لهذه البطولة نظرا لما تمتلكه من خبرة على المستوى التنظيمي إضافة إلى الرغبة الكبيرة و ارتياح جل الدول العربية عندما تكون تونس البلد المنظم , كما أشار الأمين العام للاتحاد العربي إلى أن تنظيم البطولة العربية للنائشين والناشئات يندرج في إطار الحرص على مزيد تطوير العاب القوى والاهتمام بالعمل القاعدي بما يضمن مستقبلا واعدا لهذه الرياضة في جميع البلدان العربية.
مساعي للتغلب على الصعوبات
هذا واوضح عبد الاله بن احمد الصلوي الجهود الكبيرة التي يبذلها الاتحاد العربي لألعاب القوى للرقي باللعبة رغم الكم الهائل من الصعوبات التي زادت مع انتشار فيروس كرونة و التي كان لها وقع سلبي خاصة على مستوى الدعم المادي مبرزا ان الاتحاد العربي بذل مجهودات كبيرة من اجل الإيفاء بجميع التزاماته تجاه الاتحادات الاعضاء وعمل على تنظيم جملة من التظاهرات .
الاتصال و خلق جديد من أهدافنا
لم تكن الصعوبات المالية المعطى الوحيد الذي عمل الاتحاد العربي على تجاوزه في الآونة الأخيرة حيث أكد الصولي على وجود عمل كبير لبناء علاقة شراكة بين الاتحاد العربي و جميع الاتحادات كذلك مع الإعلام بهدف إعطاء نفس جديد لرياضة العاب القوى و تقريبها أكثر من الجماهير العربية التي أكدت بحضورها الكبير في العديد من التظاهرات عشقها لهذه اللعبة , كما أشار الصولي أن الجامعة تعمل جاهدة على خلق جيل جديد من العدائيين والرياضيين في مختلف اختصاصات العاب القوى وتوفير كل السبل والظروف المناسبة لهم حتى يتمكنوا من التألق في الرهانات القادمة عبر توفير سبل الراحة و النجاح للرياضيين وتحسين الظروف المادية للمدربين الذي اضطر عدد كبير منهم للعمل في الخارج خاصة بعد انتشار فيروس «كرونا».
الجامعة التونسية تعمل على تحدي الصعوبات
من ناحيته أكد رئيس الجامعة التونسية لالعاب القوى خالد عمارة ان تنظيم البطولة العربية على الأراضي التونسية دليل قاطع على ثقة الاشقاء العرب في قدرة تونس على التنظيم وهي التي اهدت للعرب على مدار سنوات أبطال عالميين و اولمبيين مما يزيد الجامعة رغبة في تحدي جميع المصاعب و العراقيل التي تفاقمت منذ انتشار جائحة «كرونا» خاصة مع تراجع عدد المستشهرين , كما أكد عمارة أن الجامعة تعمل بدورها على توطيد العلاقة مع الإعلام نظرا للدور الذي يلعبه في التعريف باللعبة و المساهمة في تطويرها مبرزا أن الجامعة بصدد إعداد خريطة طريق سيتم الكشف عنها خلال الأشهر القليلة القادمة ستكون بمثابة الخطوة العملاقة للنهوض برياضي العاب القوى.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا