النادي الصفاقسي: التحول اليوم إلى العاصمة ومورسيا يعد بالألقاب

يتحول النادي الصفاقسي مساء اليوم الى العاصمة استعدادا لمواجهة الغد امام النادي الافريقي لحساب الجولة السادسة عشرة

من مرحلة اياب الرابطة المحترفة الاولى، وقد أشرف أمس المدرب الجديد الاسباني خوسيه مورسيا على الحصة التدريبية الأولى له في النادي الصفاقسي وكان مرفوقا بمساعده بالاضافة الى بقية الاطار الفني الذي سيواصل مهامه.
ويختتم الفريق تحضيراته اليوم بحصة تدريبية اخيرة في الملعب الفرعي للطيب المهيري على أن يشد الرحال في المساء إلى العاصمة وينتظر ان يوجه المدرب الجديد الدعوة للاعبين أيمن دحمان ومحمد الهادي قعلول ومحمد علي الجويني ونور الزمان الزموري واحمد عمار ومحمد بن علي وغيث المعروفي وعزمي غومة وحسام دقدوق ومحمد علي الطرابلسي ووليد القروي وسوكاري وشادي الهمامي وزكريا المنصوري ومحمد علي منصر وحسام بن علي وايمن الحرزي ومحمد صولة وعصمان كامارا وايدوه وفراس شواط.
بوجلبان يوضح
في تصريح لـ«المغرب» أكد المدرب المتخلي للنادي الصفاقسي انيس بوجلبان أن الهيئة المديرة عرضت عليه البقاء كمدرب مساعد لكنه رفض بعد أن قاد الفريق لأكثر من 20 مباراة في البطولة والمسابقة الافريقية وهو مدرب أول ولا يمكنه اليوم العودة للوراء بما أن طموحاته أكبر مبينا أنه سيظل ابن النادي الصفاقسي الذي كان له الفضل في بروزه في يوم ما.
مورسيا سعيد بتجربته الجديدة
أكد المدرب الاسباني الجديد خوسيه او بيبي مورسيا أنه سعيد بقدومه الى صفاقس ليكون المدرب الاول للفريق حيث اتصل بالمدرب التونسي سامي الطرابلسي وشجعه على تدريب السي آس آس خلال المرحلة المقبلة، وأضاف مرسيا :»قدومي للنادي الصفاقسي سيكون من أجل البحث عن القاب وأنا سعيد جدا بالتواجد اليوم في ناد عريق عربيا وافريقيا والأهم من ذلك هو السعي لإسعاد الانصار بالانتصارات والتتويجات ولي بعض الأفكار على النادي الصفاقسي حيث تابعت بعض المباريات والأخبار قبل القدوم الى تونس».
قلب الموازين
يتساءل الجميع هل سيقلب الفني الاسباني الموازين في ظرف يومين ويقوم برجة نفسية يعيد فيها الفريق للسكة الصحيحة خاصة بعد الهزيمة الاخيرة امام اتحاد تطاوين في ملعب المهيري ثم في المواجهة الكبرى التي تنتظر الفريق امام النادي الافريقي مساء الغد. الأكيد أن المدرب مورسيا لا يملك عصا سحرية لتغيير الاوضاع لكن الأكيد أن عزيمة اللاعبين قد تحضر من جديد في كلاسيكو الأحد لإرضاء الجماهير بعد الخيبة الاخيرة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا