الاولمبي الباجي – الترجي الرياضي (1 - 4): الخنيسي و البدري يعمقان جراح الاولمبي

واصل الترجي الرياضي نتائجه الايجابية في سباق البطولة المحلية بانتصار برباعية خارج الديار على حساب الاولمبي الباجي كان فيها نصيب الأسد للمهاجم طه ياسين الخنيسي

بثنائية هي الثانية على التوالي مع ظهور أول مميز لأنيس البدري ترجمه بهدف في شباك العمدوني.

كان الانتصار عريضا برباعية بعد أكثر من 4 سنوات على آخر تحول للفريق إلى باجة و تحديدا 18 سبتمبر 2016 مما سيفتح الأبواب أمام المدرب معين الشعباني للشروع منذ حصة تمارين اليوم للإعداد لقمة الجولة 11 الذي سيستضيف فيها الترجي في نهاية الأسبوع على أرضية اولمبي رادس الجار النادي الإفريقي, مقابل مساع من الاولمبي الباجي لتعديل الأوتار بعد 3 هزائم متتالية وخاصة عجز الفريق عن الانتصار على أرضه منذ بداية البطولة.

بداية قوية
ضربة البداية غابت عنها المقدمات من الفريقين بحوار قوي في منطقة وسط الميدان كانت فيها الأفضلية للترجي لكن دون خطورة هجومية بل كانت الأفضلية لأبناء الاولمبي بأول فرصة جدية في دق 4 كادت تأتي بالجديد بعد مجهود فردي من الهذلي و إمداد للحنشي لكن استماتة المدافع المحوري للترجي توغاي ابعدت الخطر عن شباك الحارس فاروق بن مصطفى العائد إلى التشكيلة الأساسية بعد غياب دام أكثر من 3 أسابيع.

رد قوي
محاولة نجح إثرها الترجي في فرض سيطرة شبه نسبية على مجريات اللعب بالاعتماد على الضغط العالي على حامل الكرة و البحث عن المباغتة عبر الهجمات المركزة والمعاكسة التي لم تتأخر في إعطاء أكلها و تحديدا في دق 9 بعد مجهود فردي من مزيان و إمداد لمواطنه بن غيث الذي استطاع رغم تدخل الحارس قيس العمدوني معانقة الشباك و منح الأسبقية لفريقه.

ارتفاع النسق
أسبقية الترجي تلتها ردة فعل قوية للاولمبي الباجي كان لها وقع ايجابي في ارتفاع النسق وارتفاع المحاولات من الجانبين سواء من الاولمبي بالتعويل على المهذبي والهذلي الحنشي و جاك بيسون وكذلك الترجي عن طريق مزيان و بن غيث و بن رمضان و الخنيسي لكن محاولات الفرقين اتسمت بالتسرع وغياب الدقة و كذلك التمركز الدفاعي المحكم.

سلاح الكرات الثابتة
عجز هجوم الاولمبي على فك شفرة دفاع الترجي رغم الضغط الهجومي الكبير جعل الكرات الثابتة احد الحلول بمخالفة في دق 35 من مراد الهذلي و راسية من جاك بيسان أعادت اللقاء إلى ضربة بدايته.

تسابق و تلاحق
هدف واصل إثره الاولمبي بحثه على ضرب موعد جديد مع شباك بن مصطفى بفرض ضغط عال على دفاع الترجي الذي خير الإجابة عن طريق الهجمات المعاكسة لكن دون خطورة تذكر من الجانبين لينتهي الشوط الأول على نتيجة التعادل الايجابي مع أداء فني جيد.

دون مقدمات
بداية الشوط الثاني غابت عنها المقدمات من الترجي بفرض سيطرة شبه كلية و معها أولى الفرص الجدية في دق 47 عن طريق فادي بالشوق الذي لم يحسن تواجده وجه لوجه مع الحارس لتسجيل الهدف الثاني بعد تسديدة غابت عنها الدقة ليتواصل الضغط الذي لم يتأخر في إعطاء أكله بعد إمداد في دق50 من صاحب الهدف الأول بن غيث و لمسة من الخنيسي أعاد بها الأسبقية للترجي.

سيطرة متواصلة
أسبقية من جديد تلتها محاولة رد الفعل من أبناء الاولمبي لكن دون خطورة تذكر أمام التمركز المحكم لخط وسط الميدان و الدفاع ليستعيد بذلك الترجي و في ظرف وجيز سيطرته على مجريات اللعب و بحثه على إضافة هدف ثالث للاطمئنان على النتيجة لتتعدد الفرص عن طريق مزيان و بن غيث والخنيسي الذي تمكن في دق 63 من ضرب موعد جديد مع شباك العمدوني بهدف ثالث للترجي و ثان للخنيسي و هي الثنائية الثانية لمهاجم الترجي بعد ثنائية لقاء الأسبوع الماضي أمام الملعب التونسي.

الاولمبي لا يرمي المنديل
ثلاثية مر إثرها الاولمبي الباجي للسرعة القصوى على أمل تذليل الفارق و إدراك التعادل عبر لعب الهجمات المركزة بالتعويل على الحنشي و بيسان و الجبالي مقابل تمركز دفاعي محكم للترجي مع الاعتماد على الهجمات المعاكسة عن طريق البدري في دق 84 لكن الدفاع كان حاسما في إنقاذ الموقف ثم راسية بن رمضان في دق 90 ولكن القائم وقف إلى جانب الحارس العمدوني ليعود البدري في دق 90 للمحاولة بتسديدة ارضية ترجمت أفضلية الترجي وتعبير عن عودته القوية لينتهي اللقاء بانتصار جديد للترجي و هزيمة ثالثة على التوالي للاولمبي الباجي الذي لم يتمكن منذ انطلاقة الموسم من تحقيق الانتصار على أرضه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا