بطولة العالم للأكابر: المنتخب يتحوّل اليوم الى مصر والدّور الرئيسي في البال

يشد المنتخب الوطني للأكابر اليوم بداية من منتصف النهار الرحال باتجاه بطولة العالم التي ستقام في مصر بداية من 13 جانفي

الجاري بمشاركة 32 منتخبا عوضا عن 24 وفقا للنظام الجديد وسيسجل فيها المشاركة للمرة الخامسة عشرة في تاريخه وسيلاقي في دورها الأول منتخبات بولونيا والبرازيل واسبانيا، وفد المنتخب سيضم 20 لاعبا يقوده العضو الجامعي معاذ بن زايد ويضم الإطار الفني في رحلة ستكون مباشرة الى مصر من أجل سلامة كل العناصر التي خضعت الى تحليل اضافي لتقصي فيروس كورونا المستجد جاءت كلها سلبية.
أجرى المنتخب الوطني مساء أمس حصة تدريبية أخيرة في التربص الخاطف الذي خاضه في مدينة نابل وستكون في انتظاره في مصر أكثر من حصة اعدادية قبل الدخول في منافسات المونديال الذي سيكون مطالبا فيه بالمرور الى الدور الرئيسي فالحظوظ ورغم صعوبة المهمة تبقى قائمة فعناصرنا الوطنية يكفيها الفوز بمباراة وحيدة لكسب هذا الرهان، النظام الجديد للمونديال يسمح بمرور ثلاثة منتخبات من كل مجموعة من الدور الأول الى الرئيسي ومنتخبنا ان عرف كيف يوظف جهوده فانه يظل قادرا على تحقيق هذه الخطوة خاصة في مباراة البرازيل التي ستكون المفتاح له في المونديال بما أن الامر يبدو صعبا أمام المنتخب الاسباني الذي سيراهن على اللقب وبولونيا التي ستسعى الى التواجد في الأدوار المتقدمة. يظل المرور الى الدور الرئيسي من المونديال أمرا هاما للمنتخب وللمجموعة الشابة التي يضمها في صفوفه التي ستكون المستقبل له فالتدارك مطلوبا ومحو خيبة النسخة الأخيرة من «الكان» والمردود الذي ظهر به في البطولة العالمية الأخيرة لا بد أن يتم حتى تكون هناك خطوة ايجابية تمكن عناصرنا الوطنية من الذهاب الى الملحق الأولمبي بأكثر ثقة في النفس وتساعدها على تحقيق ما هو مطلوب منه فيها.
تبقى أفضل حصيلة للمنتخب تلك التي خرج بها من مونديال تونس 2005 عندما أنهى في المركز الرابع ثم ما حققه من نتائج في مونديال اسبانيا 2013 وسيسعى في النسخة الحالية الى تجاوز المركز الثاني عشر الذي عاد به من ألمانيا، المنتخب أسوأ مشاركة له كانت في مونديال 2011 الذي أنهاه في المركز 20 ثم في نسخة 2017 في فرنسا عندما حل في المرتبة 19.. أو ظهور للمنتخب في المونديال كان في 1967 ثم لم يتمكن من التأهل وانتظر حتى نسخة 1995 التي أقيمت منافساتها في ايسلندا ومنذ تلك النسخة ظل حاضرا باستمرار الى حد البطولة العالمية التي تنطلق غدا مبارياتها في مصر وهذه تعد نقطة ايجابية له في انتظار ما سيخرج به من نتائج بداية من 15 جانفي الجاري.
المونديال تحد أول لـ»السعيدي»
سيدون سامي السعيدي اليوم اسمه في تاريخ المونديال مع المنتخب وسيسعى الى ان تكون المهمة موفقة فيه والعودة بحصيلة ايجابية يلجم به أفواه كل الذين قالوا أنه لا يستحق الفرصة التي حظي به، انتقادات كبيرة طالت الاختيارات الفنية للمدرب الوطني وان لم يتمكن من الذهاب المنتخب الى الدور الرئيسي فانه لن يتمكن من مواصلة العمل بأريحية مع عناصرنا الوطنية خلال الفترة المقبل وستكون هناك أكثر من صوت ينادي بضرورة اقالته وتغيير الوجهة مجددا نحو المدرسة الأجنبية كما كان الحال سابقا مع حافظ الزوابي رغم أنه تمكن من الظفر ببطاقة أولمبياد ريو 2016.
«بنور» أبرز متغيب
سيكون أمين بنور أبرز متغيب عن رحلة المنتخب الوطني اليوم الى مصر بسبب اصابته بفيروس كورونا المستجد والأكيد أنه سيترك فراغا كبيرا في المجموعة خلال الدور الأول الذي ستكون فيه المهمة شاقة أمام منتخبات بولونيا والبرازيل واسبانيا بطلة أوروبا، بنور قيمة ثابتة وكانت تعلق عليه امال كبيرة في تقديم الاضافة المطلوبة سيما في ظل جاهزيته البدنية والتطور الكبير الذي عرفه فنيا منذ التحاقه بنادي «دينامو بوخراست» الروماني وفي حال تمكن المنتخب من التأهل الى الدور الرئيسي فانه سيكون متواجدا مع المجموعة.
جناح أيسر وحيد
سيكون ضمن مجموعة المنتخب جناح أيمن وحيد وهو غسان التومي لاعب ساقية الزيت الذي أمضى مؤخرا على عقد لثلاثة مواسم مع الترجي الرياضي، السعيدي منح الفرصة للسواعد أكثر وسيكون هناك بين ظهير أيمن وأيسر مجموعة تضمن تسعة لاعبين من أجل تحسين الدفاع وحتى يكون هناك أكثر في الهجوم كل ما اقتضى الأمر القيام بتغييرات.
ستكون على ذمة السعيدي سواعد شابة الفرصة متاحة أمامها للتأكيد والبروز في المونديال الذي سيكون بوابة أمام أكثر من لاعب للفت أنظار الفنيين خاصة بالنسبة ليوسف معرف واسكندر زايد وأشرف الرمغلي الثلاثي الذي يظل يستحق الأفضل باعتبار القيمة الفنية والبدنية لكل لاعب.
قائمة «السعيدي» للمونديال
اختار الناخب الوطني سامي السعيدي مجموعة ستدافع عن ألوان المنتخب خلال مونديال مصر الذي تنطلق منافساته غدا الأربعاء 13 جانفي الجاري ضمت 20 لاعبا وهم ثلاثي حراسة المرمى مروان مقايز ومروان السوسي ومهدي الحرباوي الى جانب البقية غسان التومي ومصباح الصانعي وأسامة الجزيري ويوسف معرف واسكندر زايد وحازم باشا وخالد الحاج يوسف ورامي الفقيه ومحمد السوسي وأمين درمول وإسلام الجبالي وجهاد جاب الله وغازي بالغالي وأنور بن عبد الله واشرف المرغلي وعصام رزيق ورمزي المجدوب.
القائمة الرسمية يوم مباراة بولونيا
سيتحول مع المنتخب الى مصر 20 لاعبا والمجموعة الموجودة حاليا سيختار منها الناخب الوطني سامي السعيدي 16 عنصرا ساعة قبل المباراة الافتتاحية التي سيلاقي فيها المنتخب البولوني يوم 15 جانفي الجاري بداية من الثامنة والنصف مساء والأكيد أنه لن يكون أمامه خيارات واسعة سيما في ظل الغيابات المسجلة الى حد الان بعد ابعاد مروان شويرف وأسامة حسني لأسباب تأديبية وتخلف أمين بنور بعد اصابته بفيروس كورونا المستجد.
المونديال دون جمهور وحضور اعلامي مصري فقط
تأكد رسميا أن بطولة العالم التي ستنطلق منافساتها غدا في مصر ستدور دون حضور الجمهور استجابة لرغبة رابطة المحترفين الأوروبيين وبسبب المخاوف من عدوى فيروس كورونا المستجد رغم قرار اللجنة المنظمة في وقت سابق حضور 30 بالمائة من مشجعي مختلف المنتخبات المشاركة، المونديال ستتولى تغطية منافساته الصحافة المصرية فقط للأسباب ذاتها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا