مزاد بيع أكبوتو يشتعل بين دوريات الخليج

بعد غياب لمدة 6 مواسم عن التتويج بالحذاء الذهبي لهداف البطولة التونسية فرض مهاجم الاتحاد المنستيري النيجيري انطوني أكبوتو نفسه نجما فوق العادة رغم حداثة عهده بالملاعب

التونسية بما أنه التحق بفريق عاصمة الرباط في صائفة 2019 لكنه تمكن من كسر التفوق المحلي وأعلن عن نهاية عقدة الأجانب في سباق الهداف للبطولة التونسية حيث أنهي أكبوتو البطولة برصيد 14 هدفا جعلته محل متابعة كبيرة من عدة فرق خاصة بعد أن أكدت هيئة أحمد البلي أن أبواب المغادرة مفتوحة أمام هدافها بشرط توفر عرض مالي مهم خاصة مع تزكية المدرب برحيل هدافه في هذا الموسم.

إصابة أكبوتو بفيروس كورونا أجلت الحسم في وجهته رغم أن المعلومات التي تحصلنا عليها تفيد أن الامور كانت ستحسم وأن النيجيري سيشد الرحال إلى أحدى الدوريات الخليجية التي عبر أحد فرقها عن رغبته الكبيرة في الحصول على توقيع المهاجم النيجيري موفرا مبلغا أقنع البلي وهيئته للتفريط في أكبوتو الذي يبدو أنه لن يرحل في هذا التوقيت بما أن المعلومات التي تحصل عليها «المغرب» تفيد أن عروضا جديدة وصلت إلى مسؤولي فريق عاصمة الرباط وهو ما جعلهم ينتظرون ولا يحسمون رحيل هداف الاتحاد.

صراع خليجي
وكان الكويت الكويتي قد قدم أول العروض التي نالت الرضا إلا أن العروض الجديدة والتي جاءت تحديدا من دوري نجوم قطر فرضت على مسؤولي الاتحاد المنستيري إعادة النظر سيما أن مزاد بيع أكبوتو فتح وأكدت مصادرنا أن الأموال القطرية مغرية للغاية وقد جعلت الجميع يعيدون النظر في عرض الكويت والتأكيد على أن الهيئة ستفتح مجددا أبواب العروض خاصة أن ثنائي قطري عبر عن رغبته بقوة في التعاقد مع النيجيري.

وأكدت عدة مصادر قطرية أن نادي أم صلال القطري الذي حسم صفقة متوسط الميدان موزايس أوكروما مواطن أكبوتو يبحث عن ترويض هداف الرابطة المحترفة الأولى حيث قدم عرضا رسميا لمسؤولي الاتحاد المنستيري إلا أنه وجد منافسة شرسة من مواطنه نادي قطر القطري الذي دخل هو الأخر في سباق الفوز بخدمات المهاجم النيجيري مقدما عرض رسميا لهيئة أحمد البلي.

والمؤكد أن إقامة أكبوتو في المنستيري أوشكت على النهاية ولن يكون أحد عناصر الفريق في الموسم القادم في ظل العروض الكثيرة التي وصلت لهيئة بطل كأس تونس الباحث عن الحصول على أكبر مبلغ ممكن من التفويت في هداف الموسم الماضي للرابطة المحترفة الأولى.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا