الترجي الرياضي: بطولة بطعم خاص في انتظار الكأس ... أسماء حسم مصيرها و أخرى في الانتظار

نجح الترجي في ضمان لقب البطولة قبل جولات من النهاية لم يكن كافيا للاعبين و الإطار الفني و الهيئة المديرة والجماهير

حيث أصبح الهدف بعد اللقب إنهاء الموسم بجملة من الأرقام الايجابية التي تؤكد على سيطرة فريقهم في موسم استثنائي هو الأطول في تاريخ الكرة التونسية.
عملية كللت بالنجاح بعودة الفريق بتعادل من القيروان أمام شبيبة المكان و بالتالي عدم تذوق الأحمر و الأصفر لطعم الهزيمة على امتداد 26 مواجهة حقق خلالها الفريق 18 انتصار و 8 تعادلات , الترجي لم يكتف بالاحتفال باللقب دون هزيمة بل نجح كذلك في إضافة رقم جديد كأفضل خط هجوم ب 41 هدفا و أفضل خط دفاع بقبول 12 هدفا.
من اجل ضم الأميرة للبطولة
تحقيق الترجي لجميع أهدافه في مسابقة بطولة الموسم الحالي سيتزامن مع مهمة إضافية عنوانها الأميرة المحلية بضم لقب الكأس إلى البطولة و هو ما شرع الفريق في الإعداد له منذ أيام في انتظار موعد الغد الذي سينزل فيه الأحمر و الأصفر بداية من الساعة 15 ضيفا على فريق القلعة الرياضية لحساب الدور الربع نهائي في مهمة لن تكون صعبة على أبناء المدرب معين الشعباني لإكمال المشوار بثبات في سباق الأميرة.
حسم جملة من الملفات
المؤكد حسب ما جاء على لسان مسؤولي الترجي و إطاره الفني في الآونة الأخيرة تراجع كبير في أداء الفريق ستشهد المجموعة العديدة من التغييرات برحيل أسماء مقابل التحاق أخرى وفي هذا الإطار شرع المدرب معين الشعباني بالتنسيق مع رئيس النادي في ضبط قائمة المغادرين حيث تؤكد آخر المعلومات التي تحصلت عليها «المغرب» من مصدر موثوق أن البداية كانت مع الأسماء الأجنبية بالتخلي عن خدمات كل من الايفواري وتارا إضافة إلى الثنائي الجزائري توغاي و بن ساحة الذي سيتحول في شكل إعارة إلى احد الأندية الجزائرية و تحديدا اتحاد العاصمة في شكل إعارة لموسم.
عروض خليجية
وقد انطلقت الغربلة بالأسماء الأجنبية التي أصبحت تشكل عبئا ثقيلا على الفريق خاصة منها التي عجزت على تقديم الإضافة وذلك سيتزامن مع خطوة جديدة عنوانها الأسماء المحلية في ظل بعض العروض الخليجية المتواجدة على طاولة المؤدب و التي تهم بالأساس المهاجم طه ياسين الخنيسي الذي أصبح قريبا جدا من الدوري السعودي و تحديدا من الالتحاق بزميله السابق سعد بقير شانه في ذلك شان الظهير الأيسر حسين الربيع الذي بحوزته عرض من نفس الفريق لكن ليس بنفس الأهمية مقارنة بعرض الخنيسي.
الجريدي يريد الرحيل
نبقى مع الأسماء المرشحة لمغادرة حديقة حسان بلخوجة خلال الميركاتو الحالي لنشير إلى وجود رغبة من الحارس الثاني رامي الجريدي لإنهاء التجربة مع الترجي و الانطلاق في تجربة جديدة من المنتظر أن تكون كذلك خليجية على أن يتم الحسم خلال الساعات القليلة القادمة التي ستعرف لقاء الحارس بمسؤولي الفريق لوضع النقاط على الحروف و التوصل إلى قرار يرضي الطرفين.
ثنائي في الطريق
أسماء بالجملة في الطريق إلى مغادرة حديقة حسان بلخوجة إما بالتفريط في خدماتها بصفة نهائية أو في شكل إعارة سيتزامن مع تواصل التعزيزات فبعد النقاز و الشعلالي و المرزوقي من المنتظر ان تحمل الساعات القليلة القادمة و تحديدا مع فتح الميركاتو لأبوابه اليوم بطريقة رسمية تعزيزات إضافية سيكون عنوانها وسط الميدان و الهجوم وتجرى اتصالات متقدمة مع متوسط ميدان و تحديدا صانع العاب إضافة إلى مهاجم صريح.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا