الترجي الرياضي :مزيان نجم بالإجماع ... الدربالي يؤكد و الهوني أول ضحايا توقف النشاط

نجح الترجي في المقابلات الودية 7 التي خاضها خلال الفترة الأخيرة من الاستعدادات لاستئناف نشاط البطولة وقد حقق خلالها 5 انتصارات و تعادلين

تلاه نجاح إضافي في أولى المقابلات الرسمية بالإطاحة بضيفه مستقبل سليمان بثنائية حملت توقيع كل من الليبي حمدو الهوني و هداف الفريق طه ياسين الخنيسي.
تزامن الخروج بالنقاط الثلاث مع أخبار سارة من تطاوين بتعادل اتحاد المكان أمام صاحب المركز الثاني و الملاحق المباشر للترجي النادي الصفاقسي ليرتفع بذلك فارق النقاط قبل 9 جولات عن النهاية إلى 12 ونتيجة تخدم مصلحة الفريق من ملعب بن جنات بالمنستير بتعادل الاتحاد صاحب المركز الثالث أمام الإفريقي ليكون الفارق 15 نقطة و بالتالي الاقتراب أكثر من تحقيق لقب البطولة الثالث على التوالي و 30 في تاريخ النادي رغم أن لغة الحسابات تجعل جميع السيناريوهات واردة.
حضر الانتصار و غاب الإقناع
ما يمكن تأكيده أن الترجي نجح في تحقيق ما عجز على تحقيقه جميع ملاحقيه المباشرين باستثناء النجم الساحلي الذي استطاع أن يضرب بقوة خارج الديار و يحقق انتصار بثلاثية و هو جمع النقاط الثلاث لتي تخول له مواصلة المشوار نحو اللقب بأكثر أريحية إلا أن ما يجب التطرق إليه هو الأداء المتواضع و العجز على الجمع بين النتيجة و الأداء و هو ما كان محور الحديث مع مدرب معين الشعباني الذي أكد في تصريح لـ«المغرب» اثر نهاية اللقاء عن سعادته باستئناف مشوار البطولة بانتصار سيكون له وقع ايجابي على معنويات اللاعبين في بقية المشوار , مبرزا انه من الصعب مطالبة اللاعبين بعد قرابة 5 أشهر من توقف النشاط بتقديم أداء مميز و الجمع بين النتيجة و الأداء الذي سيشهد تحسنا ملحوظا من لقاء إلى آخر.
مؤشرات إيجابية
عدم ارتقاء الأداء إلى المأمول لا يخفي العديد من النقاط الايجابية لعل أبرزها تأكيد متوسط الميدان الشاب يوسف المصراتي قدرته على أن يكون في القريب احد أوراق المدرب معين الشعباني نظرا لما قدمه من أداء مميز بل التطور الملحوظ الذي يمر به من لقاء إلى آخر بما أن المصراتي شارك بانتظام في جميع المقابلات الودية التي خاضها الفريق خلال الأسابيع الماضية.
الذوادي في خطة جديدة
نبقى مع وسط الميدان و أمام الأداء المتوسط للمسكيني و غياب الحلول البديلة على بنك الاحتياط في ظل غياب كل من كوامي بونسو بداعي الإصابة و الايفواري كوليبالي بسبب العقوبة و عدم تأهيل غيلان الشعلالي الذي سيكون على ذمة الإطار الفني مع انطلاقة الموسم الجديد وجد المدرب معين الشعباني الحل لسد الفراغ في المدافع المحوري شمس الدين الذوادي الذي لم يجد إشكالا في التواجد في خطة لاعب ارتكاز خاصة أن هذا المركز اقترن ببدايات الذوادي في عالم المستديرة قبل أن يتولى مهمة محور الدفاع.
الدربالي يجيب
تعاقد الترجي مع الظهير الأيمن الدولي حمدي النقاز و تواجد إيهاب المباركي مع المجموعة مع استئناف النشاط مقابل غياب سامح الدربالي جعل الكل ينتظر الإعلان عن نهاية تجربة احد ابرز الأسماء التي ساهمت في انجازات الفريق في المواسم الأخيرة و لعل مطالبة الجماهير الهيئة المديرة بحفل تكريم يليق بما قدمه اللاعب للفريق خير دليل عن تأكد رحيله قبل أن تتغير المعطيات برفض المباركي المواصلة وتشبثه بخوض تجربة احترافية مما جعل الهيئة و بعد التشاور مع الإطار الفني توجه الدعوة للدربالي والجلوس مجددا إلى طاولة المفاوضات وقد تم الاتفاق على تمديد الإقامة لموسم إضافي قد يكون فرصة إضافية للدربالي لتأكيد قدرته على المزيد من العطاء و الظفر بالألقاب بألوان الترجي و لعل ما قدمه في لقاء مستقبل سليمان من أداء مميز دفاعيا و خاصة هجوميا ومساهمته في الهدف الأول بتمريرة حاسمة خير دليل على قدرة الأخير على رفع التحدي و منافسة النقاز و بشدة على مقعد في التشكيلة الأساسية وهو ما سيعود بالمنفعة على الفريق الذي ينتظره موسم صعب خاصة على الصعيد القاري سيعمل خلاله على استعادة لقب رابطة الأبطال.
مزيان نجم اللقاء
نبقى مع النقاط المضيئة في لقاء مستقبل سليمان لنشير إلى الأداء المميز للجزائري عبد الرحمان مزيان الذي استطاع بإمكانياته الفنية و سرعته أن يكون محور حديث جماهير الترجي بل اختيارها عليه كأفضل لاعب في تشكيلة الفريق مقابل مركز ثان للدربالي, أداء من المؤكد أن يجعل مهمة مواطنه بلال بن ساحة صعبة من اجل الظهور مجددا في التشكيلة الأساسية للمدرب معين الشعباني.
ضربة موجعة
التوقف الطويل عن النشاط خلق حالة من الخوف لدى الإطار الفني و الطبي من إمكانية حدوث إصابات عضلية قد تحتم على الفريق خسارة خدمات احد اللاعبين في قادم المواعيد , ورغم العمل المكثف من قبل المعد البدني و طبيب الفريق على أن يكون الجميع في أفضل حالته الصحية والبدينة إلا أن الترجي تلقى ضربة موجعة حملت توقيع النجم الأول للفريق حمدوا لهوني الذي سيخضع خلال الساعات القليلة القادمة إلى فحوصات دقيقة للكشف عن نوعية الإصابة التي تعرض لها على مستوى الفخذ بأكثر دقة و بالتالي تحديد فترة ابتعاده عن التمارين و المقابلات الرسمية رغم أن المعلومات الأولية التي بحوزتنا تؤكد أن اللاعب يعاني من تمطط عضلي يستوجب راحة بين 2 و 3 أسابيع و بالتالي تأكد غيابه عن اللقاء القادم الذي سينزل فيه الترجي ضيفا يوم السبت المقبل بداية من الساعة 17 على اتحاد بن قردان.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا