النادي الصفاقسي: «سوكاري» و«ايدو» يصعدان و«الوسلاتي» يريد المغادرة

مل اللاعبون الأفارقة المتواجدون في مركب النادي الصفاقسي من الوعود بعد عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية لأكثر من 7 أشهر وقد علمت «المغرب»

من مصادر موثوق بها أن كينغسلاي سوكاري بعث بمراسلة للهيئة المديرة مطالبا فيها بخلاص مستحقاته المقدرة تقريبا ب600 ألف دينار أو فسخ العقد الذي يربطه بالنادي رغم الوعود الحاصلة بين الطرفين منذ أسبوعين بعد تواجد وكيل اعماله محمود الوداني في صفاقس وجلوسه مع ادارة النادي لفظ الاشكال.
تلقى سوكاري وعودا جديدة في الفترة الماضية بصرف جزء من مستحقاته في غضون 15 يوم إلا أن التأخير في الخلاص وعدم إيفاء الهيئة بوعودها أجبر اللاعب على ارسال مراسلة أولى وفي صورة تجاهلها فإنه سيقوم بباقي الاجراءات القانونية الخاصة بفك ارتباطه مع النادي الصفاقسي، سوكاري ليس اللاعب الوحيد الذي طالب بمستحقاته فمواطنه كينغسلاي ايدو بدوره سبق أن طالب بمستحقاته منذ أسبوعين والمقدرة تقريبا ب300 ألف دينار ووعدت الهيئة أنذاك بدفع المبلغ على مراحل لكن إلى حد هذه الساعة لا جديد في ملفه وهو ما قد يدفعه الى التصعيد والسير على خطى مواطنه في الفترة القادمة.
من جهة أخرى تلقت ادارة النادي الصفاقسي مراسلة جديدة تخص اللاعبين الغينيين نابي كامارا وعصمان كامارا من أجل الحصول على مستحقاتهما المالية في مدة لا تتجاوز 10 أيام أو أنه سيقع اللجوء الى السبل القانونية التي قد تصل الى فسخ عقود اللاعبين من جانب واحد فكيف ستتعامل الهيئة المديرة مع ملفات اللاعبين الأفارقة؟
الوسلاتي يماطل
من جهة أخرى واصل الحبيب الوسلاتي غيابه عن التمارين بعد رفضه العودة الى صفاقس على الرغم من دعوة الهيئة المديرة له قصد الحاقه بالفريق ثم عرضه على مجلس التأديب للنظر في ملف سفره دون سابق إعلام، مصادر مقربة من الوسلاتي أكدت لـ«المغرب» أن اللاعب لا ينوي العودة الى النادي الصفاقسي وأنه سيقوم بالإجراءات القانونية اللازمة من أجل فك ارتباطه بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية علما وأنه سبق للاعب أن تقدم بقضية ضد النادي للمطالبة بحقوقه المادية.
تأجيل عودة المثلوثي
كان في الحسبان أن ينطلق اللاعب حمزة المثلوثي في التمارين مع الفريق في بداية الاسبوع الحالي إلا أنه لأسباب شخصية قرر تأجيل العودة الى نهاية الاسبوع الحالي بعد أخذ التراخيص اللازمة من الهيئة المديرة وسينضم الى المجموعة لاحقا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا