المنتخب الوطني لرفع الأثقال عالق بأذربيجان والسلطة لا تحرك ساكنا

أكثر من 25 ألف تونسي تم إجلائهم منذ شهر مارس من كامل بقاع العالم وخاصة منهم الذين لا يمتلكون الإقامة آو انتهت الفترة

المحددة لإقامتهم أو فقدوا موارد رزقهم كما هو الحال مع العديد من الرياضيين.

وقد برمجت الدولة رحلات بالجملة إلى مختلف دول العالم وأسماء رياضية عبرت عن ارتياحها لهذا التحرك من سلط الإشراف جعلتنا نخال انه تم غلق ملف رياضيين خارج حدود الوطن إلا أن الساعات القليلة الماضية حملت في طياتها الجديد بنداء استغاثة من بطل العالم التونسي في رفع الأثقال كارم بن هنية للسلطات التونسية للتحرك والعمل على تسهيل إجلاء

عناصر المنتخب التونسي لرفع الأثقال العالقين في أذربدجان منذ تحولهم في شهر مارس أي قبل موعد غلق الحدود لإجراء تربص تحضيري وهم كل من كارم بن هنية (وزن 73 كلغ) و أيمن باشا (وزن 109 كلغ) ونهاى الاندلسي (وزن 55 كلغ) وشيماء الرحموني (وزن 64 كلغ) بالإضافة إلى المدرب الوطني الجديد المصري خالد القرني.

وأكد بن هنية في ندائه الذي كان في شكل تدوينة عبر صفحته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي إلى ضرورة التدخل العاجل لوزير الشباب والرياضة احمد قعلول ورئيس اللجنة الاولمبية محرز بوصيان خاصة  أن الوفد بات في خطر مع تزايد عدد حالات الإصابة بالفيروس في أذربدجان خلال الفترة الأخيرة (14852 حالة إصابة مؤكدة من بينها 547 حالة في

الـ24 ساعة الأخيرة).

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا