النادي الصفاقسي: منصر وشواط خارج الحسابات بعد استأنف البطولة

لئن التحق اللاعب فراس شواط منذ أيام بالتمارين في مركب النادي أو مع أصدقائه من اللاعبين لمواصلة الحفاظ على اللياقة البدنية

مع بعض اللاعبين الذين تمت اعارتهم الى غاية جوان 2020 فإن النادي الصفاقسي سيكون محروما من التعويل عليهم في باقي مشوار البطولة خلال شهري اوت وسبتمبر بسبب التمديد في العقود من قبل الجامعة بعد توقف نشاط البطولة وبذلك فإن اللاعبين المعارين امثال شواط ومنصر والمعروفي وغيرهم غير قادرين على تقمص زي النادي الصفاقسي الا بداية من شهر اكتوبر موعد انطلاق الموسم الجديد 2021-2020.

وبخصوص بقاء شواط من عدمه فقد علمنا أن إدارة النادي الصفاقسي لا تمانع في خروجه في صورة وصول عرض رسمي بمقابل مادي كبير ونفس الشيء بالنسبة للاعب الذي لم يقرر بعد مواصلة المشوار مع نادي ابها السعودي أو العودة الى صفاقس خاصة وأن مشاركته مع ناديه الجديد لم تكن عديدة بسبب ضيق الوقت اثر تحوله وانتشار وباء كورونا الذي أوقف جميع الأنشطة الرياضية علما وأن نادي ابها يمتاز بأحقية شراء العقد في صورة ما إذا أراد الابقاء على فراس شواط. في المقابل فإن النادي الصفاقسي سيواصل الانتفاع بلاعبين منتدبين في شكل إعارة الى نهاية مشوار بطولة الموسم الحالي في سبتمبر ونخص بالذكر حسين السيد وتانديا وزكريا من شاغة بعد اعارتهم من نواديهم في الميركاتو الفارط.

توضيح في ملف هنيد
كنا ذكرنا في عددنا الفارط فإن اللاعب نسيم هنيد مدد عقده مع النادي الصفاقسي الى غاية 2024 مع أحقية الخروج للاحتراف في صورة وصول عرض مغر خلال الميركاتو المقبل حسب ما أكدته لنا مصادر مقربة من هيئة النادي الصفاقسي إلا أن مصادر أخرى قريبة جدا من اللاعب أكدت لنا في اتصال هاتفي أن نسيم هنيد تلقى عرضا من هيئة النادي الصفاقسي بخصوص تمديد العقد إلا أنه لم يقم بعد بالإمضاء كما راج وأن عقده الرسمي مازال ساريا الى غاية جوان 2022. مصدرنا أكد ايضا أن هنيد خير التريث بخصوص تجديد العقد نظرا للقيمة المالية المقترحة من قبل الهيئة المديرة والتي لا تبعد كثيرا عن الأولى مبينا أن اللاعب مازال على ذمة النادي خلال المرحلة المقبلة ويتدرب بانتظام في انتظار عودة التمارين الجماعية في بداية شهر جوان وأن التوقيت مازال امامه للحسم في ملف التجديد سيما وأن المفاوضات مازالت جارية وقابلة للانفراج في المستقبل علما وأنه لا يمانع في تجديد عقده مع النادي الصفاقسي الذي ساهم في بروزه ذات يوم.

بين عمامو والمثلوثي
الثنائي هاني عمامو وحمزة المثلوثي لا يختلف كثيرا عن نسيم هنيد بما أنهما لم يرفضا التمديد في عقودهما مع النادي الصفاقسي ولكن العرض المادي المقدم لهما لن يبعد كثيرا عن الامتيازات المادية الأولى حسب مصادر مقربة وهو ما جعلهما يتريثان بخصوص تجديد العقود خاصة بعد وصول عروض للاعبين سواء من داخل تونس أو خارجها بامتيازات مالية أكبر.
مصادرنا أكدت ايضا بأن هذا الثنائي لا يريد التسرع في اتخاذ قراره الحاسم بخصوص مستقبلهما الكروي لتبقى الأولوية دائما للنادي الصفاقسي، فكيف ستتعامل الهيئة مع هذه الملفات الذي أصبحت محل متابعة من الجماهير التي تطالب بلعب الأدوار الأولى والترشح للمشاركة في رابطة الابطال في الموسم المقبل مقابل الاحتفاظ بالمجموعة وتدعيمها لعناصر جيدة من أجل الفوز بمسابقة رابطة الابطال الافريقية التي تبقى حلم كل محب بالنادي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا