صفقات تاريخية خلقت أزمة بين الأندية التونسية: عندما يشتعل الصراع بين الرباعي الكبير

في إطار سعي الأندية إلى تحقيق اهدافها المرسومة يعتبر تعزيز الرصيد البشري بانتدابات قادرة على تحقيق الاضافة من ابرز اولوياتها وكلما اعطيت

اشارة فتح باب الانتقالات الشتوية والصيفية سارعت الاندية الى نيل وطرها منها ورصدت لذلك اموالا طائلة من اجل منافسة بقية الفرق ولا يهم ذلك مادامت بذلك تحقق رضاء جمهورها الباحث عن تحقيق النتائج الايجابية.
غير ان الصراع على حسم بعض الصفقات والظفر بالانتدابات قد يتجاوز في بعض الاحيان الحدّ ليتحوّل الى معركة وحرب تصريحات في وسائل الاعلام تزيد في تغذية الخلافات بين جمهور كل فريق الى درجة تحصل فيها اعتداءات مباشرة بين الانصار في اول فرصة توفرها مباراة رسمية...وتحتفظ ذاكرة كرة القدم التونسية بعدة صفقات اشعلت فتيل صراعات بين الاندية بعضها خمدت نيرانها بفعل الزمن والبعض الاخر لازال يلقي بظلاله الى اليوم.

القابسي يضع نقطة البداية
يعدّ حسان القابسي اللاعب السابق للترجي الرياضي والمنتخب الوطني من ابرز الاسماء في الكرة التونسية بعد مسيرة متميزة حصد خلالها الالقاب مع فريق باب سويقة ،لكن قبل التحاقه بحديقة حسان بلخوجة اثار اللاعب زوبعة كبيرة في كرة القدم التونسية لازال الملاحظون يتناقلونها الى اليوم. فسنة 1994، امضى حسان القابسي لفائدة النجم الساحلي قادما من سكك الحديد الصفاقسي...
وفي الوقت الذي كان من المزمع ان يبدأ خطاه الاولى في تجربته الجديدة مع فريق جوهرة الساحل ،حزم اللاعب حقائب الرحيل عن مدينة سوسة وعاد الى العاصمة حيث امضى عقدا مع الترجي الرياضي.وبسبب هذه الخطوة غير القانونية وامضائه عقدين في نفس الوقت ،تعرّض القابسي لعقوبة تجميد نشاطه لمدة 6 اشهروبعد نهاية العقوبة عزز صفوف الاحمر والاصفر وعرف معه ابرز التتويجات محليا وقاريا واقليميا في مسيرته الممتدة بين 1994 و2004.

صدمة لجمهور السي آس آس عنوانها اسكندر السويح
كانت علاقة جمهور النادي الصفاقسي بمتوسط الميدان الدولي للفريق اسكندر السويح خرافية فالسويح يعدّ الفتى المدلل لجمهور فريق عاصمة الجنوب الذي تغنى به في اهازيجه بفضل امكانياته البدنية وفنياته على المستطيل الاخضر واللاعب عرف ازهى الفترات والتتويجات مع السي آس آس ابرزها مساهمته في تحقيق الثنائي المحلي في موسم 1994 - 1995.
سنة 2001، مثلت منعرجا حاسما في علاقة الطرفين حيث امضى السويح لفائدة الترجي الرياضي في حركة اعتبرها جمهور الاسود والابيض خيانة لا تغتفر.ولم تكن علاقة اللاعب في تلك الفترة برئيس النادي لطفي عبد الناظر على ما يرام اذ طرقت الخلافات بابهما بقوة وهو ما استغلته حينها الهيئة المديرة للترجي لاقناع اللاعب بالانضمام الى فريقها. وعزز السويح صفوف الترجي لـ3 سنوات قبل ان يغادر في 2004 و تحديدا في مباراة الترجي واينيمبا النيجيري ضمن نصف نهائي كأس رابطة الابطال حيث فشل اللاعب في تلك المباراة في تسجيل ضربة جزاء دون ان ننسى واقعة المنشطات الشهيرة بسبب تناوله قطعة من الشكلاطة الاجنبية ثبت انها تحتوي على مادة منشطة وهو ما افرز نهاية تجربته سريعا مع الترجي.

النادي الصفاقسي يحقق الثأر
ظلّ انتقال اسكندر السويح من النادي الصفاقسي الى الترجي نقطة سوداء في علاقة الفريقين، ويمكن القول ان العائلة الموسعة للسي آس آس لم تنس تلك الضربة الموجعة وظلت تتحيّن الفرصة لتذيق فريق باب سويقة من نفس الكأس الذي شربت منه...وانتظر الاسود والابيض سنتين ليحقق ما اعتبره ‘ثأرا رياضيا’ فسنة 2006، اختطف الحارس لطفي السعيدي من العاصمة بينما كان يستعد للامضاء للحمر والاصفر. واستمرت تجربة السعيدي مع النادي الصفاقسي الى غاية 2010 وكانت زاخرة بعدة القاب من ضمنها كأس الكنفدرالية الافريقية في مناسبتين.

جابو من حديقة حسان بلخوجة الى حديقة منير القبايلي
سنة 2012،كانت الهيئة المديرة للترجي تستعد للتعاقد مع اللاعب الجزائري عبد المؤمن جابو حيث انهى الطرفان كل الترتيبات وتم الاتفاق على موعد حلول اللاعب بتونس لامضاء العقد. وفي هذا الوقت، تحرك مسؤولو النادي الافريقي بسرية تامة وسبقوا نظراءهم في الترجي حيث سافروا الى الجزائر حيث قدموا لجابو عرضا افضل من عرض الترجي من الناحية المالية وتمكنوا من الحصول على امضائه وسحب البساط من تحت قدمي الغريم التقليدي.
واستمرت تجربة جابو مع الافارقة لمدة 4 سنوات وكان من افضل اللاعبين في فريق باب الجديد وكان له دور هام في تتويج الفريق بلقب بطولة 2014 - 2015.

حرب «المطار» بين الترجي والنجم
كان متوسط الميدان الكاميروني فرانك كوم عنوان صراع بين الترجي الرياضي والنجم الساحلي انحصر في مطار تونس قرطاج وكانت نتيجته النهائية لفائدة فريق باب سويقة وذلك سنة 2017.
وكان في الحسبان ان يلتحق اللاعب بتونس للامضاء لفائدة فريق جوهرة الساحل غير أن الاختلاف في المسائل المادية عطّل الزيجة، واستغل مسؤولو فريق باب سويقة ذلك ليدخلوا على الخط من اجل اقناع اللاعب السابق لمنتخب الاسود التي لا تروض بالالتحاق بفريقهم.
وعند وصوله الى تونس ،وجد فرانك كوم مفاجأة في انتظاره حيث تمسك مسؤولو كل فريق باصطحابه الامر الذي احدث فوضى في المطار تطلب تدخل الامن الموجود هناك والذي احتجز اللاعب وطلب منه تحديد موقفه من العرضين والفريق الذي ينوي الانضمام إليه.
واختار النجم الكاميروني الترجي وعرف معه عدة تتويجات ابرزها رابطة ابطال افريقيا 2018 قبل ان يلتحق بالريان القطري في صائفة 2019.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا