أزمة الملاعب في تونس: كابوس ملعب 15 أكتوبر يعيد نفسه بعد توقف أشغال ملعب سوسة الأولمبي

من اهم مقومات الفرجة والمتعة التي تكتمل بها الصورة في كرة القدم هي ضرورة توفر ملعب يستجيب للمعايير المعتمدة دوليا

ويضمن سلامة اللاعبين وتقديمهم لوحات فنية مميزة ،لكن اذا غابت الميادين الصالحة لممارسة الساحرة المستيدرة فإنه من الاجحاف والظلم ان نطالب الفرق بتقديم عروض فرجوية وحالة جل الملاعب يرثى لها بل اذ تمكنوا من الابتعاد عن كابوس الاصابات فذلك في حد ذاته انجاز هام...
في تونس ،لم تعد ازمة الملاعب حكرا على فرق رابطة الهواة بل تطورت ايضا لتشمل حتى الرابطة المحترفة الاولى التي تمثل مرآة الكرة في ظل بثها على القنوات العربية.ازمة الملاعب لم تستثن الفرق الكبرى من الصغرى ،جلها بات يعاني كابوس البحث عن ملعب يحتضن مبارياتته بعد ان اعلن اكثر من ميدان غلق ابوابه بسبب اعمال الصيانة واعادة التهيئة.

ملعب سوسة ...لغز جديد
استفاق انصار النجم الساحلي يوم الاربعاء المنقضي على خبر كان بمثابة الصدمة خاصة انه سيمدد معاناتهم في متابعة فريقهم اذ تم الاعلان عن توقف اشغال الملعب الاولمبي بسوسة بقرار من المقاول المشرف على الموضوع.وياتي ذلك بسبب عدم تسلمه (المقاول) القسط الذي تم الاتفاق عليه من السلط الجهوية.
وتجدر الاشارة الى ان شارة انطلاق اشغال توسعة ملعب سوسة انطلق ت منذ شهر مارس 2019 بكلفة جملية قدرت ب32 مليون دينار. ةتشمل الاشغال تهيئة المدارج المغطاة والمدارج المكشوفة الشرقية والشمالية والجنوبية كما ستشمل الاشغال تهيئة حجرات الملابس واعادة تهيئة الوحدات الصحية للجمهور وإحداث 22 مقصورة وإعادة كلية لشبكات الكهرباء.
واضطر النجم الساحلي مع غلق هذا الملعب الى اللجوء الى ملعب بوعلي لحوار بحمام سوسة لاحتضان مباريات البطولة والتنقل الى ملعب رادس لمبارياته القارية.
ويعيد توقف اشغال ملعب سوسة الاولمبي الى الاذهان ،لغز غلق ملعب 15 اكتوبر ببنزرت الذي مثّل ولا يزال كابوسا بالنسبة الى احباء فريق عاصمة الجلاء بما انهم يضطرون منذ فترة ليست بالقصيرة الى التنقل الى ملاعب منزل عبد الرحمان وجرزونة والعالية...الامر الذي جعلهم ينفذون وقفات احتجاجية في اكثر من مناسبة اخرها في شهر ديسمبر الماضي في مواجهة تطورت لتصبح مواجهات مع رجال الامن.

وبلغ ملف اشغال الملعب اروقة القضاء.وفتح احمد قعلول وزير شؤون الشباب والرياضة الملف حيث اكد على ضرورة حلحلة كل الإشكاليات الفنية واستكمال الإجراءات الإدارية للمضي قدما في صفقة إعادة تعشيب ملعب 15 أكتوبر ببنزرت حتى يدخل حيز الاستغلال في أقرب الآجال،وذلك اثر جلسة عمل حضرها قبل ايام قليلة عدد من أعضاء المجلس البلدي ببنزرت برئاسة كمال بن عمارة والمندوب الجهوي للشباب والرياضة أنور الحيدري وثلة من إطارات الوزارة.

غياب الملاعب ظاهرة متزايدة في الرابطة الاولى
لا تعد النقائص التي تتعلق بالبنية التحتية في الرابطة الأولى جديدة بل هي تعود الى مواسم سابقة ورغم ذلك لم يتعظ أهل القرار من هذا الدرس ولا مبالاتهم جعلت الامر يستفحل الى حد اننا بتنا عاجزين عن المقارنة بين ملاعبنا وملاعب الدول العربية المجاورة وحى الافريقية بما بالك ملاعب اورويا.
في الموسم الماضي كانت الملاعب التي خارج نطاق الخدمة في الرابطة الأولى تعد على أصابع اليد الواحدة كان الأمر يتعلق بملعب 15 أكتوبر ببنزرت والملعب البلدي بحمام الأنف وملعب المتلوي وفي بعض المناسبات يتم إغلاق ملعب رادس لفترة وجيزة لكن في الموسم الحالي، أطلّت أزمة الملاعب بقوة وفي أكثر من ملعب فالنجم الساحلي وجد نفسه يتنقل بين

بوعلي لحوار بحمام سوسة وملعب مصطفى بن جنات بالمنستير واحيانا ملعب رادس بالنسبة للقاءاته القارية نتيجة أشغال الصيانة والتوسعة التي يعرفها ملعب سوسة الاولمبي.

وهلال الشابة الوافد الجديد على قسم النخبة انطلقت متاعبه بصفة مبكرة بعد إغلاق ملعبه للصيانة فاضطر خلال الجولة الثالثة ذهاب من البطولة الى استضافة النادي الإفريقي في ملعب رادس.
واستضاف نادي حمام الأنف النادي الإفريقي في الجولة الافتتاحية من سباق الرابطة الأولى في ملعب المنزه بسبب غلق الملعب البلدي بحمام الأنف أبوابه للصيانة.وتواصلت متاعب نجم المتلوي فبعد ان خاض جل مبارياته كمضيف خلال الموسم الماضي بالرديف، حتّم عليه تواصل غلق ملعب المتلوي إجراء لقاءات الموسم الحالي في الملاعب المجاورة وكانت البداية خلال مباراة مؤجلة من الجولة الاولى من الرابطة الاولى باستضافة الجار اتحاد بن قردان بالمظيلة وحتى اتحاد بن قردان فقد حُرم من ملعبه في مباراته الاولى ضمن سباق البطولة بسبب أشغال التعشيب استعدادا للمباراة القارية مما جعله يستضيف شبيبة القيروان في ملعب حمدة العواني بمدينة الاغالبة.
ويمكن القول إن أكثر الفرق المتضررة من أزمة البنية التحتية هو النادي البنزرتي فمنذ قرابة 3 سنوات وجد نفسه مجبرا في كل مرة على البحث عن ملعب بديل، وتجدر الإشارة الى أن ملعب 15 أكتوبر أغلق ابوابه في ديسمبر 2016 للقيام بأعمال الصيانة وتعشيب الأرضية الرئيسية وانجاز السبورة اللامعة قبل أن يفتح بعد فترة لكن في 2017 تم غلق الملعب ثم فتح الملعب لفترة وجيزة قبل غلقه الى حد بلغ فيه الملف اروقة القضاء ...

في الموسم الماضي ايضا ، يتذكر الشارع الرياضي ان دربي العاصمة بين الترجي والنادي الافريقي كان مصدر جدل كبير في بسبب اغلاق ملعب رادس لصيانة العشب وظلّت ابرز مباريات البطولة التونسية تبحث عن ملعب يحتضنها الى ان استقر الرأي على ملعب مصطفى بن جنات بالمنستير....

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا