الترجي الرياضي: المؤدب يؤجل رحيل الشعباني... غربلة كبيرة في الأفق وحضور الجماهير في السوبر تحت الدرس

كانت نهاية أسبوع صعبة تلك التي عاش على وقعها الترجي الرياضي بعد الانسحاب من ربع نهائي كاس رابطة الأبطال الإفريقية أمام ممثل كرة القدم المصرية الزمالك

حيث طالب عدد كبير من الجماهير الهيئة المديرة وتحديدا رئيس النادي حمدي المؤدب بالتحرك وتحميل كل طرف مسؤولياته تفاديا لتواصل الخيبات التي انطلقت بمغادرة مبكرة لسباق البطولة العربية ثم خسارة السوبر الإفريقي وأخيرا ربع نهائي رابطة الأبطال لتكون المسابقات المحلية بطولة وكاس تونس والسوبر المحلي التحديات الوحيدة التي تنتظر الفريق في قادم المواعيد.

دعوة للمحاسبة انطلقت من مدارج اولمبي رادس بعد نهاية لقاء الزمالك لتتواصل على مواقع التواصل الاجتماعي بتحميل حيز كبير من المسؤولية للمدرب معين الشعباني مع مطالبة بإقالته وهو ما كان محل نظر من رئيس النادي الذي خير بعد التشاور مع بعض المقربين الابتعاد عن القرارات العاجلة التي قد تؤثر سلبا على نتائج الفريق محليا وتثبيت الشعباني إلى غاية نهاية الموسم وعندها سيكون موعد التقييم الشامل الذي سيتم على ضوئه اتخاذ القرار النهائي إما بمنحه فرصة إضافية أو التعاقد مع البديل القادر على تجاوز الأخطاء التي تسببت في خسارة ابرز الأهداف التي عمل الفريق على تحقيقها وخاصة البطولة العربية وكاس رابطة الأبطال الإفريقية.

العقوبة أحد أبرز الجوانب التي من شأنها أن تطيح بالشعباني
نبقى مع ملف الشعباني واختيار الهيئة المديرة التهدئة وانتظار نهاية الموسم من اجل التقييم واتخاذ القرار النهائي باعتبار أن الفريق قادر بما يمتلكه من إمكانيات وبقيادة مدربه الحالي أن يرفع التحدي ويواصل نجاحه على الصعيد المحلي لنشير الى أن مواصلة الشعباني بعد نهاية الموسم الحالي تعد مستبعدة ولعل العقوبة الأخيرة من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بحرمانه من التواجد على بنك البدلاء لـ4 مقابلات هي السبب حيث لن يكون بإمكانه إذا ضمن الترجي متصدر ترتيب البطولة مشاركة في النسخة القادمة الإشراف على حظوظ المجموعة في المقابلات الثلاث الأولى شانه في ذلك شان مساعده مجدي التراوي وهو ما من شانه أن لا يخدم مصلحة الترجي ويكون وراء بداية متعثرة قد تؤثر سلبا على بقية مشوار الفريق قاريا ومحليا.

البحث عن البديل المناسب
سبب آخر كان وراء تأجيل اتخاذ قرار رحيل الشعباني آو بقائه إلى غاية نهاية الموسم وهو انعدام البديل في ظل ارتباط جميع الأسماء التي تتوفر فيها الشروط لقيادة الفريق وإنجاح مسيرته -مع فرق أخرى- وبالتالي فان فترة الراحة الصيفية ستكون التوقيت المناسب لفتح باب المفاوضات مع أكثر من مدرب.

لقاء هام
نواصل مع ملف الشعباني لنشير الى أن تأجيل رحيله من قبل رئيس النادي إلى غاية نهاية الموسم قد لا يكون نهائيا ولعل أي عثرة إضافية وخاصة في نهائي السوبر المحلي الذي سيحتضنه ملعب رادس في نهاية الأسبوع الحالي وتحديدا يوم الأحد بداية من الساعة 16 بين صاحب لقب البطولة الترجي وضيفه المتوج بالكأس النادي الصفاقسي قد تقلب الموازين وتعجب برحيل معين وتجدر الاشارة أن آخر المعطيات التي تحصل عليها «المغرب» والمتعلقة أساسا بحضور الجماهير تشير أن الأمور لم تحسم بعد وأن المشاورات متواصلة بين الأطراف المعنية بما فيها وزارة الصحة خاصة أن الأوضاع المتعلقة بفيروس كورونا تشهد تطورا من ساعة إلى آخرى.

الغربلة
الشعباني قد لا يكون الضحية الوحيدة لتتالي خيبات الموسم الحالي بما ان اخر التطورات تشير إلى وجود غربلة في الطريق ستشمل عددا كبيرا من الأسماء التي أكدت عجزها عن تقديم الإضافة ليتم في خطوة موالية تعزيز بعض المراكز بانتدابات موجهة تضمن للفريق العودة بوجه مغاير إلى سباق رابطة الأبطال الإفريقية التي تظل الهدف الأول للأحمر والأصفر.

منح فرصة للشبان
الغربلة المنتظرة ستشمل حسب ما بحوزتنا من معلومات بعض الأسماء التي كانت في الماضي القريب من ركائز الفريق بمنح الفرصة في قادم المواعيد لبعض الأسماء الشابة على غرار الحارس الصدقي الدبشي وبن حميدة وبن حمودة وبالصغير والمزياني وتوغاي... والقائمة تطول على أن تبرهن على جدارتها بمواصلة المشوار أو دخول قائمة المغادرين.

بدران على ذمة المنتخب
رغم الإصابة التي حتمت عليه الابتعاد عن الميادين الى 3 أسابيع إلا أن المدافع المحوري الجزائري عبد القادر بدران استطاع أن يعيد بالتحاقه بالتشكيلة الأساسية في اللقاء الأخير أمام الزمالك التوازن المطلوب لمحور دفاع الأحمر والأصفر والظفر بلقب أفضل لاعب في اللقاء ليأتي التأكيد على الإمكانيات الكبيرة لبدران بعد 48 ساعة بدعوته للالتحاق بمنتخب بلاده الذي يخوض يومي 26 و29 مارس مباراتين ضد الزمبابوي تندرجان ضمن تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2021, هذا وقد أكدت مصادر إعلامية جزائرية أن نية الناخب الجزائري كانت تتجه لدعوة الظهير الأيسر الياس الشتي قبل أن يتم التراجع عن ذلك بعد تعرض الأخير الى اصابة حتمت منحه راحة لا تقل عن 3 أسابيع.

غلق الفيراج
تأجيل النظر في مصير الإطار الفني و بعض اللاعبين إلى غاية نهاية الموسم تزامن مع قرار فوري بإعادة غلق المدارج الجنوبية» الفيراج بعد أن خيبت المجموعات آمال الهيئة المديرة بعودتها لعزف النشاز في لقاء الزمالك وهي وضعية قد تتواصل لأشهر بما أن العقوبات التي يتكبدها الفريق التأديبية منها والمالية أصبحت مصدر إزعاج إضافة إلى الخطر الكبير الذي تشكله هده الأفراد على بقية الجماهير التي عبرت بدورها عن دعمها الكامل لقرار الهيئة المديرة مع مطالبتها بحلول عاجلة لإنهاء هذه الظاهرة الخطيرة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا