وسيم كمون لـ«المغرب»: النجم حجمه ثقيل والصفاقسي حجمه أثقل

اذا سيكون علي معلول الغائب الكبير فان وسيم كمون سيكون العائد الكبير لتشكيلة النادي الصفاقسي بعد غياب في 3 مباريات بسبب الاصابة

وسيم كمون تحدث لـ«المغرب الرياضي» حول آخر استعدادات الفريق وما ينتظر النادي في الكلاسيكو فكان الحوار التالي:

• كيف تتطلع للكلاسيكو وانت العائد بعد غياب طويل نسبيا ؟
منافسنا من الحجم الثقيل وهو المتقدم علينا بثلاث نقاط في طليعة الترتيب لكن للنادي الصفاقسي حجم اكبر فهو يظل بدوره من الحجم الثقيل على مر الازمان .
أعددنا العدة كما يقتضيه الحال للرهان الموكول للمباراة فكل المجموعة جاهزة كما يجب وسيكون عطاؤنا بنسبة 200 % من اجل الانتصار حتى نتصدر الطليعة وفتح ابواب التتويج على مصراعيه وطبعا من يروم ادراك هذه الغاية ما عليه الا الفوز في بقية المقابلات ...

• تركت فراغا في وسط الميدان منذ غيابك فكيف ترى عودتك في هذا الوقت بالذات؟
أنتظر بشغف عودتي للميادين وتحسرت كثيرا لغيابي في المقابلات الفارطة بما أني كنت قادرا على تقديم الاضافة لذلك عودتي في مقابلة اليوم للميادين تعتبر ايجابية للنادي الصفاقسي ليجد المدرب شهاب الليلي الحلول الكافية. ما أؤكده للجميع أنني بخير وأني جاهز للعب اليوم أمام النجم الساحلي وفي صورة استنجاد المدرب شهاب الليلي بي في المقابلة فإني سأكون عند الطلب وتقديم أفضل ما عندي لأنني أرى الانتصار قريبا منا في ملعبنا وأمام جماهيرنا وبعزيمتنا وإصرارنا سنحقق ذلك ان شاء الله، فقط نطالب الجماهير بالتشجيع طيلة 90 دقيقة والدفع معنا.

• ألم يؤثر غياب علي معلول على الفريق؟
نعلم جيدا أن العقوبة قاسية على معلول لكن ذلك لا يقلل من اصرارنا وعزيمتنا لتحقيق نقاط الفوز وكل لاعب عازم على تقديم الإضافة حتى نؤكد للجميع أن النادي الصفاقسي فريق كبير
هذا الفوز سنهديه لأخينا علي معلول وكل جماهير النادي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا