كرة اليد: كأس إفريقيا للأمم المنتخب يحسم الدربي العربي ويتفادى مصر في المربع الذهبي

مر المنتخب الوطني الى المربع الذهبي في صدارة المجموعة الثانية بعد فوزه أمس في مباراة مثيرة بنتيجة (26 – 22) امام الجار المنتخب الجزائري

وبعد ان انهى الشوط الاول متقدما بفارق هدف وحيد (12 – 11)، المنتخب سيلاقي في المربع الذهبي المنتخب الأنغولي غدا الجمعة 24 جانفي الجاري بداية من السادسة مساء وتفادى المنتخب المصري الذي سيباري في المقابل المنتخب الجزائري في اليوم ذاته انطلاقا من الرابعة بعد الظهر.
لم تكن انطلاقة المنتخب سهلة في الشوط الأول من هذا الدربي العربي بعد ان أضاع ثلاث هجمات ووجد نفسه منقوصا من خدمات لاعب الدائرة مروان شويرف بعد الاستبعاد لدقيقتين في الدقيقة الثالثة وعناصرنا الوطنية وعلى خلاف بقية المباريات التي خاضتها سابقا انتظرت حتى الدقيقة الرابعة ليمضي على أول أهدافه عن طريق مصباح الصانعي (1 – 0)، المنتخب اعتمد في بداية الشوط الأول الدفاع المتقدم من أجل الضغط على سواعد المنافس واعتمد الهجوم المعاكس مما مكنه من أسبقية هدفين (3 – 1) رغم النقص العددي.

تحسن أداء المنتخب بعد التغييرات التي قام بها طوني جيرونا بدخول خالد الحاج يوسف وأسامة الجزيري مكان الصانعي ومواصلة الاعتماد على الدفاع الضاغط خمسة واحد مما مكنه من الحد من خطورة السواعد الجزائرية والحفاظ على الفارق (4 – 2) في الدقيقة 11، المنتخب اعتمد في بداية المباراة على الأظهرة والجناح الأيمن بعد الصعوبات التي وجدها في ايصال الكرة الى لاعب الدائرة واختراق الدفاع المتمركز كما يجب من المنتخب الجزائري الذي استغل هفوات في الهجوم وعدل الكفة مجددا (4 – 4) في الدقيقة 13 ثم تمكن من أول أسبقية (5 – 6) في الدقيقة 17.

«البوغانمي» الحل
وجد المنتخب الوطني الحل في اسامة البوغانمي الجناح الأيسر الذي تمكن من تسجيل ثلاثة أهداف متتالية ومكنه من الخروج سريعا من فترة الشك والفراغ سيما بعد تراجع الأداء في الهجوم وغياب التغطية الكافية في الدفاع.

سيطرة جزائرية
استغل المنتخب الجزائري اخطاء عناصرنا الوطنية وعدم جاهزية الحارس الميساوي وأيضا النقص العددي كما يجب وعمق الفارق لأول مرة الى هدفين (6 – 8) في الدقيقة 20 ثم (7 – 9) في الدقيقة 22 وأجبر المنتخب على مجاراة النسق بعد ان غابت عنه الحلول ودخل في التسرع رغم التغييرات التي تمت بالنسبة لصناعة اللعب بدخول العلويني والمرمى بإقحام وسيم هلال، المنتخب الجزائري خسر في الدقيقة 23 خدمات احد أبرز لاعبيه هشام كعباش.

نهاية شوط مثيرة وأخطاء عديدة
شهدت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول الذي حسمه المنتخب لصالحه بصعوبة بفارق هدف (12 – 11) تسابقا وتلاحقا بين الطرفين وكانت فيها الجزائر أفضل، المنتخب قام بأخطاء فردية عديدة وأطنب في اضاعة كرات سهلة ودخل في التسرع وغاب عنه التركيز أمام مرمى المنافس ولولا تصديات وسيم هلال لكانت النتيجة مغايرة.. منتخبنا لم يسجل سوى هدف وحيد من الجناح الأيمن عن طريق رمزي المجدوب ولم يفلح بالنسبة للدائرة بسبب صعوبة اختراقه لدفاع الجزائر الذي كان الأفضل.

بوجه مغاير
دخل المنتخب الشوط الثاني بوجه مغاير بعد أن رفع الفارق الى (16 – 12) في الدقيقة 5 ثم (17 – 12) مستغلا في ذلك تراجع اداء منافسه الذي وقع في فخ التسرع والاستبعادات، منتخبنا غير في طريقة لعبه وتمكن من المسك بزمام الامور وتحسن الأداء بالنسبة للأجنحة بتألق المجدوب والبوغانمي والمردود الممتاز لوسيم هلال مما مكنه من الحفاظ على الأسبقية (19 – 14).

فترة فراغ وعودة
استطاع المنتخب الجزائري العودة من بعيد وتقليص الفارق الى مستوى هدف (20 – 19) في الدقيقة 18 بما ان المنتخب وقع في فخ الاستسهال، فترة فراغ لم تدم طويلا بعد ان وجد الحل في البوغانمي الذي أعاد الفارق مجددا (21 – 19) ثم (22 – 19) عن طريق جاب الله.

سيطرة تونسية
فرض المنتخب سيطرة على مجريات الدقائق الخمس الأخيرة من اللقاء الذي أنهاه على نتيجة (26 – 22) مقابل تراجع مستوى الجزائر التي لم تجد حلا خاصة امام التصديات الحاسمة لوسيم هلال وتألق الثنائي أسامة البوغانمي وأسامة الجزيري الذي كان من أفضل العناصر في اللقاء.

«هلال» يتألق مجددا
أختير وسيم هلال حارس المنتخب أفضل لاعب في المباراة بعد المردود الممتاز الذي قدمه منذ دخوله في النصف الأول من الشوط الأول، هلال تم اختيار أفضل لاعب للمرة الثانية بعد أولى في مباراة الكامرون.

مصر تمر في الصدارة
أكد المنتخب المصري مروره الى المربع الذهبي لـ»الكان» في صدارة ترتيب المجموعة الأولى بعد فوزه أمس عن جدارة واستحقاق أمام صاحب برونزية النسخة الماضية المنتخب الأنغولي بنتيجة (33 – 26) وبعد أن انهى الشوط الأول أيضا متقدما بفارق ثلاثة أهداف (15 – 12)، منتخب «الفراعنة» حافظ الى حد الان على سلسلة نتائجه الايجابية بعد خمسة انتصارات منها ثلاثة في الدور الأول واثنان في الدور الثاني في انتظار التأكيد في بقية المشوار بينما اكتفى منتخب أنغولا الذي ضمن التواجد مجددا في المونديال بالمركز الثاني.

المغرب والكونغو الديمقراطية يضعان قدما في المونديال
اهتدى المنتخب المغربي أمس الى أول فوز له في الدور الثاني من «الكان» بعد تغلبه في الجولة الثانية على منتخب الرأس الأخضر بنتيجة (31 – 25) وبدوره خرج منتخب الكونغو الديمقراطية مستفيدا من الجولة ذاتها بانتصاره بفارق أربعة عشر هدفا على المنتخب الغابون (18 – 32)، المنتخب المغربي ثالث المجموعة الثانية يلاقي غدا الجمعة 24 جانفي الجاري رابعة المجموعة الاولى منتخب الغابون من أجل الفوز وتأكيد التواجد في بطولة العالم مصر 2021 بينما يباري الكونغو الديمقراطية ثالثة المجموعة الأولى منتخب الرأس الأخضر رابع المجموعة الثانية من أجل الرهان ذاته وحظوظهما تظل وافرة في كسب هذه الخطوة سيما أن القارة الافريقية ستكون ممثلة في المونديال بستة منتخبات .. أربعة منتخبات عربية ستكون حاضرة في المونديال منها ثلاثة الى حد الان عن القارة الافريقية وهي عناصرنا الوطنية ومصر المنظم والجزائر والمنتخب القطري مبدئيا عن قارة اسيا في انتظار التأكيد من المغرب.

النتائج والترتيب:
المجموعة الأولى:
مصر – أنغولا (33 - 26)
الغابون – الكونغو الديمقراطية
(18 - 32)

الترتيب:
1 – مصر 6
2 – أنغولا 4
3 – الكونغو الديمقراطية 2
4 – الغابون 0
المجموعة الثانية:
تونس – الجزائر (26 - 22)
المغرب – الرأس الأخضر
(31 - 25)

الترتيب:
1 – تونس 6
2 – الجزائر 4
3 – المغرب 2
4 – الرأس الأخضر 0

توزيع الأهداف:
أسامة البوغانمي (6)– أمين بنور (1) – أسامة حسني (2) – مصباح الصانعي (2)– جهاد جاب الله (3) – كمال العلويني (2) – أسامة الجزيري (6) – رمزي المجدوب (3) – محمد السوسي (1).

الاستبعادات:
مروان شويرف (1) – مصباح الصانعي (1) – محمد السوسي (2) – أسامة البوغانمي (1) – أسامة الجزيري (1) – خالد حاج يوسف (اقصاء نهائي).

التصديات:
مكرم الميساوي (5) – وسيم هلال (14).
برنامج المربع الذهبي:
24 جانفي 2020:
تونس – أنغولا
الجزائر - مصر

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا