ترتيب المعهد الدولي لكرة القدم للتاريخ والاحصاء: الترجي الرياضي... الأول عربيا وإفريقيا...

عديدة هي الأرقام القياسية التي حققها الترجي خلال الفترة الماضية ولعل أبرزها كان على الصعيد القاري حيث نجح شيخ الأندية

التونسية في موسم الاحتفال بالمائوية في الظفر بكاس رابطة الأبطال الإفريقية دون تذوق طعم الهزيمة ليتواصل الانجاز مع النسخة الحالية حيث تواصل التألق ليكون اللقاء الأخير لحساب الجولة الرابعة من دور المجموعات ضد فيتا كلوب الـ19 على التوالي دون هزيمة ليحطم بذلك ممثل كرة القدم التونسية الرقم القياسي الذي كان من نصيب الأهلي المصري بـ18 لقاء دون هزيمة.

انجازات قد تعمل العديد من الأندية لمواسم وسنوات لتحطيمها لكن الترجي الذي لم يكتف بهذه الأرقام بل ضرب مجددا بقوة وأكد عشقه للأرقام القياسية حيث كشف أمس المعهد الدولي لكرة القدم للتاريخ والإحصاء عن ترتيب الأندية لسنة 2019 حيث احتل الترجي الصدارة إفريقيا و عربيا مع مركز 19 عالميا بـ213 من النقاط ليتجاوز بذلك بعض عمالقة كرة القدم الأوروبية والأسيوية والأمريكية على غرار ريال مدريد الذي حل في المركز 21 بـ202 نقطة وارسنال الانقليزي المركز 22 بنفس نقاط الريال وبيارن الألماني المركز 23 بـ201 نقطة وبوكا جونيور الأرجنتيني في المركز 24 بـ199 نقطة... وهو انجاز لم يحققه أي فريق إفريقي منذ 29 سنة وتحديدا منذ سنة 1991.

الهوني أفضل لاعب ليبي لسنة 9102
نبقى مع الأرقام والتتويجات لنشير إلى اختيار الجماهير الرياضية لليبي حمدو الهوني بعد استفتاء مفتوح على شبكة الانترنت وهو نجم الترجي والمنتخب الليبي أفضل لاعب ليبي لسنة 2019 وهي مناسبة أقامت على ضوئها إدارة الترجي حفلا على شرف اللاعب الذي أكد في تصريح «للمغرب» سعادته بهذا اللقب مضيفا أن هذا التتويج لن يزيده إلا إصرارا على المزيد من العمل وتقديم الإضافة لمنتخب بلاده والترجي حيث وجد منذ التحاقه بالفريق جميع الظروف الملائمة للنجاح إضافة إلى التاطير والاحترام من المسؤولين ومن زملائه اللاعبين والجماهير, في المقابل أكد الكاتب العام للترجي فروق كتو أن إصرار الهيئة على تكريم حمدو الهوني يأتي كاعتراف بانضباط اللاعب خارج وداخل الميدان وما يقدمه من إضافة للفريق, مضيفا أن مثل هذه المبادرة من شانها أن تحفز بقية اللاعبين على المزيد من العطاء.

درس في التسيير
انجازات بالجملة لم تكن وليدة الصدفة بما ان النجاح يتعلق دائما وأبدا بحسن التدبير والتسيير والتصرف من قبل الهيئة المديرة وعلى رأسها رئيس النادي حمدي المؤدب الذي كان محل حديث في الآونة الأخيرة من قبل العديد من وسائل الإعلام العربية وخاصة منها المصرية حيث أكد أهل الاختصاص أن تفريط الترجي في عدد كبير من ركائزه خلال الميركاتو الصيفي على غرار بقير والشعلالي وكوم وبن محمد والبلايلي جعل الكل ينتظر فقدان الفريق لبريقه كما هو الحال مع جل الأندية التي تفرط في نجومها لكن النتيجة كانت مغايرة ببداية قوية بالبطولة التونسية حيث لم يعرف الفريق الهزيمة ومثلها في رابطة الأبطال الإفريقية خاصة بعد الإطاحة بالرجاء خارج الديار كما هو الحال مع فيتا كلوب وكذلك المشاركة المميزة في كاس العالم للأندية, وأعاد أهل الاختصاص ان ما حققه الترجي يعود إلى بعد النظر الذي يمتلكه رئيس النادي بتعاقده مع لاعبين يمتلكون نفس إمكانيات الأسماء المغادرة على غرار الشتي وبدران وبن غيث وبن ساحة وصولا إلى محمد امين توغاي وعبد الرحمان مزيان وحمدو الهوني وهي أسماء جلها دولية, بما يجعل مواصلة بسط الترجي سيطرته على الساحة المحلية والقارية متوقعا خلال المواسم المقبلة إذ عجزت بقية الفرق على تحقيق نفس التمشي وإيجاد أسماء لها نفس إمكانيات لاعبي الأحمر والأصفر.

الجويني في العين السعودي
سبق أن اشرنا إلى اقتراب رحيل المهاجم هيثم الجويني عن فريقه الأم الترجي نحو تجربة احترافية بالبطولة السعودية من بوابة أبها السعودي حيث ينشط زميله السابق سعد بقير إلا أن المفاوضات بين اللاعب وهيئة فريق أبها تعطلت في أمتارها الأخيرة لأسباب مالية لكنها فتحت الأبواب أمام فريق العين السعودي الساعي للصعود للدوري الممتاز والذي يتواجد حاليا في صدارة ترتيب الدرجة الأولى السعودية منقوصا من لقاء للدخول على الخط والظفر بخدمات الجويني لموسم ونصف مقابل 300 آلف دولار أي ما يفوق 900 ألف دينار.

أي وجهة للكوسا
الجويني لن يكون الأخير المغادر لحديقة حسان بلخوجة خلال الميركاتو الحالي بما ان الشعباني سيمد اثر لقاء السبت أمام الرجاء إدارة الترجي بقائمة الأسماء التي ستكون خارج دائرة الحسابات خلال الفترة المقبلة ولعل احد ابرز هذه الأسماء المهاجم النيجري جونيور لكوسا الذي اقترب من العودة إلى أجواء التمارين بعد غياب دام أكثر من 6 أشهر اثر تعرضه لتمزق في الأربطة المتقاطعة, آخر المستجدات المتعقلة بالنيجري الذي انطلق منذ شهر في عملية التأهيل البدني تؤكد انه أصبح رسميا خارج حسابات الترجي وأن النية تتجه للجلوس معه بهدف إقناعه بفسخ عقده بطريقة ودية او التفريط في خدماته في شكل إعارة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا