النادي الإفريقي: «خليفة» يدخل حسابات الدربي والجماهير تصنع الحدث

استأنف لاعبو النادي الإفريقي التمارين بعد راحة أثر اللقاء الودي الأخير عشية الأحد لتكون المفاجأة في انتظار المجموعة حيث عرفت الحصة الصباحية

حضورا لافتا لجماهير الأحمر والأبيض التي توافدت على الملعب الفرعي لأولمبي المنزه لمساندة زملاء وسام يحيي قبل حوار الأحد القادم المنتظر والذي يأتي بعنوان دربي العاصمة أمام الترجي الرياضي.
ولم يتوقع أحد أن تكون حصة الأمس بحضور جماهيري فاق التوقعات أعاد إلى الأذهان تمارين الإفريقي في حديقة المرحوم منير القبائلي حيث كانت تدور التمارين بحضور يومي لعشاق الأحمر والأبيض الذين أكدوا أمس دعمهم للمجموعة في ظل المجهودات التي يبذلها الجميع وفي مقدمتهم المدرب لسعد الدريدي الذي كان محل إشادة من الجماهير الحاضرة التي طالبت اللاعبين بتحقيق نتيجة إيجابية في حوار الأجوار خاصة أنها ستكون غائبة عن المدرجات في ظل القرار المتخذ من السلطات الأمنية بحضور جماهير الفريق المضيف فقط وبما أن الترجي الرياضي هو المستضيف فإن جماهير الإفريقي ستكون غائبة في الدربي المنتظر ليوم 19 جانفي الجاري.
رسائل الجماهير وصلت بشكل جيد للمجموعة التي تفاعلت مع حضور الجماهير حيث كانت السعادة كبيرة على كافة محيط فريق الأكابر من مسؤولين ولاعبين وإطار فني.

ورقة خليفة في البال
كما أشرنا سابقا فإن زيجات الإفريقي ستكون قانونيا ورسميا تحت قيادة المدرب لسعد الدريدي من بينها المهاجم العائد صابر خليفة الذي تعاقد مع الأحمر والأبيض منذ الصائفة الماضية إلا أنه ظل ينتظر 6 أشهر كاملة ليخوض أول مواجهة رسميا بقميص نادي باب الجديد وذلك لن يتأخر طويلا بما أن صابر خليفة ينطلق بحظوظ وافرة ليكون أحد العناصر الأساسية في مواجهة الأحد 19 جانفي الجاري.

صحيح أن مدرب نادي باب الجديد رفع شعار الجاهزية لعناصره لدخول التشكيلة الأساسية لكن يبدو أن الظروف تلعب لصالح المهاجم العائد ليكون أساسيا في حوار الاجوار حيث سيكون زهير الذوادي خارج الحسابات بسبب الإقصاء الذي تحصل عليه في المواجهة الأخيرة أمام النجم الساحلي فيما تحوم الشكوك بخصوص معوضه المنوبي الحداد الذي يشكو من إصابة جعلته لا يباشر التمارين لتبقي ورقتا الثنائي الخفيفي والساحلي واللذين لم يقنعا الدريدي في الشطر الأول من البطولة وهو ما يجعل مشاركتهما كأساسيين في الدربي مستبعدة لتكون ورقة خليفة الأقرب خاصة أنه يملك الخبرة الكبيرة بمثل هذه المباريات كما أن الرغبة الكبيرة التي أظهرها في التمارين تجعله يدخل حسابات الدربي بقوة.
مواجهة الدربي ستكون حاسمة لعدد من لاعبي النادي الإفريقي الباحثين عن التأكيد فيما يرنو الأخر الإعلان عن نفسه واسترجاع البريق على غرار المهاجم صابر خليفة الذي عادة ما تألق في المباريات الكبرى ومنها دربي العاصمة.

بلخيثر وموشيلي
كانت تمارين النادي الإفريقي أمس حماسية إلى أبعد الحدود خاصة مع حضور الجماهير والذي منحها طابعا خاصا فرض على كافة المجموعة مضاعفة المجهود في اللقاء التطبيقي الذي برمجه المدرب لسعد الدريدي لمنح الجماهير الفرصة لمتابعة كافة اللاعبين كما أنه بحث عن معرفة مدى جاهزية المجموعة لحوار الأجوار المنتظر حيث مثلت حصة الأمس فرصة للإطار الفني لمعاينة كافة اللاعبين الذين قدموا أفضل ما لديهم من أجل إقناع المدرب بالتواجد في التشكيلة الأساسية في لقاء الدربي.
وشهدت التمارين تواجد كافة العناصر حيث عاد كل من المنوبي الحداد والمهاجم البوركيني باسيرو كومباري بعد أن تجاوزا الإصابة بالنسبة إلى الأول فيما تعافي البوركيني من نزلة البرد التي أخرجته من حسابات المواجهة الودية السابقة كما شارك العائد معتز الزمزمي في تمارين الأمس حيث تدرب بشكل طبيعي مع المجموعة مما يوحي بأنه قد يكون أحد العناصر المنتظرة في لقاء الأحد القادم.

ورغم مشاركته في التمارين فإن تواجد أحمد خليل في قمة الأحد يبدو مستبعدا خاصة أن المدرب لسعد الدريدي لا يريد المجازفة بمتوسط الميدان خوفا من المضاعفات بخصوص إصابته التي قد تجعله يواصل الغياب لذلك فإن خليل سيواصل التمارين فقط على أن يعود إلى أجواء التمارين بعد مباراة الدربي.
في المقابل فإن التمارين عرفت عدم تواجد الجزائري مختار بلخيثر الذي يعاني من إصابة جعلت الإطار الطبي يمنحه راحة على أن يخضع إلى فحوصات طبية مساء لتحديد مدى جاهزيته للعودة إلى أجواء المباريات كما عرف التمارين أيضا غياب متوسط الميدان الكاميروني إبراهيم موشيلي.

الكاميروني نيون الأقرب لقيادة الدربي
على غرار الكلاسيكو المنتظر اليوم بين الترجي الرياضي والنجم الساحلي والذي سيكون بصافرة الحكم الدولي الأثيوبي «باملاك تيسيما» بعد القرار الذي اتخذته الجامعة التونسية لكرة القدم بفتح المجال أمام التحكيم الإفريقي لقيادة مباريات الرابطة المحترفة فإن المؤشرات تؤكد أن الحكم الدولي الكاميروني أليوم نيون ينطلق بحظوظ وافرة ليكون قاضيا لدربي العاصمة المنتظر لعشية الأحد19 جانفي الجاري بين الترجي الرياضي والنادي الإفريقي.

وكانت صافرة الدربي العاصمي تروح بين الكاميروني نيون والجنوب إفريقي فيكتور غوميز إلا أن رفض الجامعة الجنوب إفريقية لطلب الجامعة التونسية كان حاسما في تحديد حكم قطب لقاءات الرابطة المحترفة التونسية وستعلن الجامعة في الساعات القادمة رسميا هوية حكم دربي العاصمة والذي من المؤكد أنه لن يكون تونسيا في ظل القرار الأخير المتخذ.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا