رياضة المعوقين.. ملتقى مراكش الدولي لالعاب القوى : تونس في الطليعة ورقم قياسي عالمي لرجاء الجبالي في رمي القرص

تتواصل انجازات المنتخب التونسي لرياضة المعوقين من تظاهرة الى اخرى بعدما ضربت العناصر الوطنية موعدا جديدا مع النجاح خلال ملتقى مراكش الدولي لالعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة الذي اقيم من 5 الى 7 ماي الجاري والمؤهل الى دورة الالعاب البارلمبية

ريو دي جانيرو 2016 بتتويجها ب45 ميدالية (22 ذهبية و13 فضية و10 برونزية).
هذه الحصيلة المتميزة من الميداليات مكنت المنتخب التونسي من تصدر الترتيب العام ليؤكد بذلك النتائج الباهرة التي حققها خلال ملتقى تونس الدولي الاخير الذي احتل خلاله ايضا المركز الاول في جدول توزيع الميداليات ب63 ميدالية (31 ذهبية و22 فضية و10 برونزية) وهو ما يبعث على الارتياح قبل حوالي اربعة اشهر من موعد ريو دي جانيرو 2016. ملتقى مراكش خطفت خلاله رجاء الجبالي الاضواء بعدما حطمت مجددا الرقم القياسي العالمي الذي كانت تملكه في مسابقة رمي الصحن (اف 40) برمية قدرها 21م فاصل 56 فضلا عن تتويجها بذهبية مسابقة رمي الجلة. الجبالي ما انفكت تؤكد علو كعبها ما يجعلها مرشحة قوية خلال اولمبياد لندن لنيل المعدن النفيس خاصة في مسابقة رمي القرص.
التالق شمل ايضا ياسين الغربي الذي نجح بمفرده في جني اربع ميداليات ذهبية في سباقات 200م و400م و800م و1500م (تي 54)، نتائج تغني عن كل تعليق وتقيم الدليل على الارادة القوية التي تسلح بها هذا الرياضي في ملتقى مراكش وعزمه على الذهاب بعيدا في طموحاته بمعانقة النجاح خلال العاب ريو شهر سبتمبر القادم.

عناوين النجاح كتبتها عدة اسماء اخرى على غرار مريم السوداني بحصولها على ذهبيتي رمي الجلة ورمي الصحن (اف 44) وهناء العايدي باحرازها ذهبيتي رمي الجلة ورمي الرمح (اف 54) ونجاح شوية التي ظفرت بذهبيتي 400م و1500م (تي 12) الى جانب فتحي الزوينخي صاحب ذهبية 100م (تي 54) وسنية منصور الحائزة على ذهبية 100م (تي 38) ومحمد الشرمي الفائز بسباق 800م (تي 37) وفوزي رزيق الذي ظفر بذهبية رمي الرمح (اف 34) ووليد كتيلة المتحصل على ذهبية 100م (تي 34) وروعة التليلي بذهبية مسابقة رمي الجلة (اف 41).

عدد الرياضيين التونسيين الذين ضمنوا مشاركتهم في دورة الالعاب البارلمبية ريو دي جانيرو 2016 يفوق الى حد الان 25 رياضيا ويبقى هذا العدد مرشحا للارتفاع في صورة تحقيق الحد الادنى المطلوب من قبل عناصر اخرى من هنا الى غاية يوم 20 جوان المقبل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا