الكرة الطائرة: كأس العالم للأكابر المنتخب يفرط في فرصة أول انتصار فهل يكسب الرهان اليوم أمام إيران؟

فرط المنتخب الوطني للأكابر بغرابة في فرصة الخروج بأول انتصار له في كأس العالم التي تتواصل منافساتها في اليابان حتى 15 أكتوبر الجاري

بعد هزيمته أمس في سادس مبارياته أمام منتخب كندا بثلاثة أشواط لشوطين كانت تفاصيلها (20 – 25) و(25 – 20) و(27 – 29) و(25 – 20) و(12 – 15)، عناصرنا الوطنية ستواصل المشوار في هذه الكأس العالمية واليوم تواجه المنتخب الايراني بداية من السادسة صباحا من أجل تحقيق أول انتصار في هذه المشاركة التاسعة في تاريخها التي تأمل فيها تقديم ما هو أفضل من النسخة الماضية التي انقادت فيها الى احدى عشرة هزيمة.

لم يقدر المنتخب على الخروج بانتصاره الأول على الرغم من ان الفرصة كانت مواتية أمام المنتخب الكندي الذي بان أنه لا يفوقه لا فنيا ولا على مستوى الامكانيات الفردية كثيرا ولكن عناصرنا الوطنية تاهت أمامه في الوقت الذي انتظر الكل تفوقها، المنتخب لم يعرف كيف يفوز وانقاد الى الهزيمة السادسة له الى حد الان في مباراة لم يعرف كيف يتعامل مع مجرياتها بسبب بعض الأخطاء في الصد والهجوم التي كلفته غاليا سيما في الشوطين الثالث والخامس الفاصل والأكيد أن تلك العثرة سيكون لها الانعكاس السلبي على معنويات المجموعة في بقية المواجهات التي تنتظرها التي لن تكون المهمة سهلة في جميعها دون استثناء بما في ذلك لقاء استراليا والمنتخب المصري الذي حقق المطلوب الى حد الان بنقاطه السبعة التي جناها أمام استراليا ومنافس اليوم ايران وكندا التي افتك منها نقطة وكان قريبا جدا من فوزه الثالث.كندا التي افتك منها نقطة وكان قريبا جدا من فوزه الثالث لولا تراجع أدائه في الشوط الخامس من تلك المباراة.

عرفت مباراة كندا مواصلة حمزة نقة أفضل لاعب الى حد الان في المنتخب دون منازع لتألقه بأفضل رصيد على مستوى تسجيل النقاط صحبة اسماعيل معلى بعد أن برز في المباريات الماضية مع محمد علي بن عثمان وما هو حاصل الى حد الان يظل غير كاف والمنتخب لن يكون بمقدوره دعم النقطة اليتيمة التي هي في جرابه ما لم يتحسن أداء بقية المجموعة

وتكون هناك استفاقة ولولا وجود «نقة» ربما كانت النتائج مغايرة، المنتخب فرط في أول فوز في هذه الكأس العالمية ولكن الفرصة تظل قائمة ان عرف كيف يتعامل مع مباراة اليوم التي ستجمعه بالمنتخب الايراني المنهزم أمس في مباراته أمام الولايات المتحدة الأمريكية بثلاثة أشواط لشوط والموجود الى حد الان في المرتبة التاسعة بانتصارين.

الفرصة قائمة
تبقى الفرصة قائمة اليوم أمام عناصرنا الوطنية في التطلع الى الخروج بأول فوز لها في هذه الكأس العالمية أمام المنتخب الايراني الذي سبق أن تعثر في ثاني مبارياته أمام المنتخب المصري بنتيجة ثلاثة أشواط لشوط، المنتخب ان امن بحظوظه فانه سيقدر على كسب الرهان وحفظ ماء الوجه والتطلع الى تقديم أداء أفضل في بقية المباريات التي مازالت تنتظره فهو قادر على ذلك بما يملك من إمكانات.. التدارك يظل مطلوبا اليوم اذا أرادت المجموعة الموجودة حاليا الخروج بمشاركة تكون في مستوى الانتظارات والآمال المعلقة عليها وبما يليق بمنتخب بطل قارة.

لن تكون المهمة سهلة امام عناصرنا الوطنية اليوم فالمنتخب الايراني سيسعى من جانبه الى الفوز بحثا عن اضافة ثالث انتصار الى رصيده خاصة اذا ما واصلت بهذا الأداء المتذبذب الذي ما انفكت تظهر به من مباراة الى اخرى وان لم تتحقق الاستفاقة من بقية العناصر الموجودة، هزيمة اخرى اليوم ستضع المنتخب خارج المنافسة التي تشير كل المؤشرات الحاصلة الى حد الان الى أنه سينهيها في المرتبة الأخيرة مثل ما كان الشأن في النسخة الماضية حتى فرضية الفوز أمام أستراليا ومصر باتت مستبعدة بعد تفريطه بغرابة في نتيجة مباراة أمس بكيفية عكست المستوى الحقيقي له ولما يوجد في البطولة الوطنية التي بات يتأكد من منافسة الى اخرى أن مستواها لا يسمح حتى بالمراهنة على البطولة العربية التي ابتعد منتخبنا عن المشاركة فيها منذ 2013 بما أنه لم يعد قادرا على مجاراة النسق الموجود في مختلف المنتخبات العربية بعد التطور الكبير الذي عرفته في الاونة الأخيرة.

الدورة الترشيحية
تبقى المشاركة في هذه الكأس العالمية فرصة لأكثر من لاعب شاب لأخذ فكرة عن أبرز المنتخبات ولاعبيها وتجربة لهم للمستقبل ولتحسين مستواهم حتى تكون جاهزة للدفاع عن حظوظها في ما ينتظرها من رهانات قادمة في مقدمتها الدورة الترشيحية للألعاب الأولمبية المقررة خلال جانفي من العام الجديد والتي ستطالب فيها بالتدارك وتجبن غياب اخر عن
أبرز حدث رياضي في العالم، المنتخب سيكون جاهزا خاصة من الناحية البدنية بعد التحضيرات التي قام بها وخوضه لهذه المنافسات التي ستتبع بشهر كامل من التحضيرات خلال ديسمبر المقبل وان لم يقدر على كسب الرهان فان المحاسبة ستكون في انتظار أكثر من طرف بما في ذلك الجامعة والناخب الوطني بما أنهما الطرف الرئيسي المسؤول عن كل ما يحصل من نتائج واختيار للاعبين الموجودين حاليا في القائمة التي تعرف غياب أبرز لاعب وهو المحترف الوحيد وسيم بن طارة.

مجموعة المنتخب
يعول الناخب الوطني «أنطونيو جاكوب» في مباراة اليوم أمام ايران وخلال بقية مباريات هذه الكأس العالمية على مجموعة تضم أربعة عشر لاعبا وهم حمزة نقة ومحمد عياش وهيكل الجربي وإسماعيل معلى وعلي بنقي والياس القرامصلي وخالد بن سليمان وحسني القرامصلي ومحمد علي بن عثمان وشكري الجويني وصدام الهميسي ونبيل الميلادي وسليم المباركي وأيمن الرديسي.

نتائج اليوم السادس:
تونس – كندا (2 – 3)
ايطاليا – مصر (3 – 0)
الأرجنتين – البرازيل (0 – 3)
بولونيا – روسيا (3 – 1)
الولايات المتحدة – ايران (3 – 1)
اليابان – أستراليا (3 - 0)

برنامج اليوم السابع:
اليوم س 06:00: تونس – ايران
س 03:00: الأرجنتين – كندا
س 04:30: بولونيا – مصر
س 07:00: ايطاليا – أستراليا
س 10:00: الولايات المتحدة – البرازيل
س 11:20: اليابان - روسيا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا