اتحاد تطاوين – الاتحاد المنستيري (1 - 1) قسمة وخيان بين الاتحادين

واصل الاتحاد الرياضي المنستيري نتائجه الايجابية وتأكيد استفاقة الأمتار الأخيرة بالعودة بتعادل ايجابي من خارج الديار

أمام نادي المكان اتحاد تطاوين الذي كان المفاجأة السارة في الموسم الحالي نظرا لما قدمه من أداء ولما حققه من نتائج على امتداد الموسم.
تعادل مكن فريق الاتحاد المنستيري الذي كان في الماضي القريب من الفرق المرشحة لمغادرة الرابطة المحترفة الأولى من فك الشراكة على مستوى المركز 7 مع اتحاد تطاوين وتقاسم المركز السادس مع فريق قرش الشمال النادي البنزرتي.

بداية قوية
ضربة البداية غابت عنها المقدمات من صاحب الأرض والجماهير الاتحاد الرياضي المنستيري الذي كان قريبا منذ الدقيقة الأولى من اخذ الأسبقية عن طريق إسماعيل دياكيتي لكن التسديدة غابت عنها الدقة الكافية ليكون التوفيق والدقة لمحمود المسعي وتحديدا في دق 3 بتسديدة منحت اتحاد المكان أسبقية مبكرة.

الاتحاد يبحث عن التعادل
أسبقية أصحاب الأرض دفعت أبناء عاصمة الرباط للبحث عن الرد وإعادة اللقاء إلى ضربة البداية بالنزول إلى المنطق الدفاعية لتطاوين لكن التسرع في أكثر من مناسبة وغياب التركيز عن رفيق كابو وعلي العمري وفهمي قاسم إضافة إلى التمركز الدفاعي المحكم لأبناء المدرب اسكندر القصري حال دون تسجيل خطر يذكر على شباك الحارس الكردي.

من اجل الاطمئنان على النتيجة
ضغط أبناء الاتحاد المدرب لسعد الدريدي على أمل إعادة اللقاء إلى ضربة البداية تزامن مع توازن كبير لأبناء المدرب القصري على مستوى وسط الميدان وخط الدفاع مع الاعتماد على الهجمات المركزة على أمل إنهاء الشوط الأول بأسبقية مريحة لكن يقظة فريق الاتحاد المنستيري وحسن تمركز لاعبيه وخاصة ثنائي المحور حال دون تسجيل خطورة تذكر لينتهي الشوط الأول بأسبقية وأفضلية نسبية لأبناء الاتحاد مقابل أداء جيد لفريق الرباط.

فرصة بفرصة
سعي الاتحاد المنستيري للعودة في النتيجة وإدراك التعادل تواصل خلال الشوط الثاني الذي حمل بعض الفرص السانحة للتسجيل لكن التسرع حال دون التجسيم, في المقابل جاء الرد من أبناء تطاوين من اجل الاطمئنان أكثر على النتيجة وضمان 3 نقاط إضافية لتعزيز الرصيد في أعلى الترتيب وتشديد المنافسة قبل جولة على المركز الرابع لكن التسرع وغياب الدقة عن الخط الأمامي حالا دون تحقيق المهمة بنجاح رغم بعض الفرص السانحة للتسجيل.

فريق الرباط يفك شفرة دفاع الاتحاد
محاولات من الفريقين كانت تنبئ باقتراب اهتزاز أمام الاتحاد المنستيري اوالاتحاد التطاويني وهو ما تمكن رفيق كابو من تحقيقه بإعادة اللقاء إلى ضربة البداية في توقيت 66 دق بعد «بهتة» في دفاع تطاوين استغلها نجم المنستيري ليغالط بتسديدة يمينية أرضية الحارس الكردي, تعادل أثار غضب أحباء وبنك بدلاء وجماهير تطاوين التي اعتبرت كابو في موقع تسلل.

ارتفاع النسق
تعادل كان له وقع ايجابي على مجريات اللعب بارتفاع النسق ومعه المحاولات من الفريقين لكن التسرع في عميلة بناء الهجمة وغياب التركيز في الأمتار الأخيرة من خط هجوم الفرقين حال دون تسجيل أهداف إضافية لينتهي اللقاء بين الاتحاديين بتعادل عادل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا