الترجي الرياضي: الشعباني ينطلق في وضع آخر اللمسات للإطاحة بالوداد... والجريدي آخر التعزيزات

يواصل الترجي الرياضي استعداداته للإياب نهائي كاس رابطة الأبطال الإفريقية حيث خير الإطار الفني بقيادة المدرب

معين الشعباني أن تكون حصة تمارين الاثنين التي انطلقت في حدود الساعة 10 في حديقة حسان بلخوجة الأخيرة بحضور الجماهير من اجل ضمان تركيز اللاعبين والشروع في وضع آخر اللمسات الفنية والتكتيكية وتحديد ملامح التشكيلة الأساسية.

الوداد البيضاوي خير بدوره أن ينسج على منوال الترجي في لقاء الذهاب بالتحول إلى تونس 48 ساعة قبل موعد النهائي بواسطة طائرة خاصة من المنتظر أن تحط بعد ظهر اليوم في مطار تونس قرطاج حيث سيتحول الفريق مباشرة إلى مقر الإقامة لإجراء حصة لإزالة الإرهاق لتكون آخر اللمسات ليلة الخميس في ملعب رادس انطلاقا من الساعة العاشرة وتجدر الاشارة أن وفد الرجاء الذي يترأسه رئيس النادي يتكون من 45 فردا بين لاعبين ومسؤولين هذا وقد تقرر منح جماهير الفريق الوداد 1600 مقعد.

الجريدي حارس النهائي
تزامن غياب الحارس الأول للأحمر والأصفر معز بن شريفية عن النهائي بداعي العقوبة مع تجدد الأوجاع لدى الحارس الثاني رامي الجريدي وحصول شكوك حول إمكانية خلافته لزميله و بالتالي كانت ستمنح المهمة للحارس الثالث علي الجمل مما أثار حالة من التخوف لدى الجماهير لا لقلة ثقتها بإمكانيات حارسها علي الجمل بل لابتعاد الأخير المطول عن أجواء المقابلات الرسمية واكتفائه لأكثر من سنة بالجلوس على بنك البدلاء وبالتالي افتقاده لنسق المقابلات خاصة أن الأمر يتعلق بنهائي, مخاوف سرعان ما تبددت بتحسن ملحوظ في الحالة الصحية للحارس رامي الجريدي الذي شارك المجموعة التمارين بصفة عادية ليكون بذلك الحارس الأول للترجي في النهائي.

غضب كبير
تواجد أكثر من 6000 محب للترجي بالمغرب في لقاء الذهاب جعل الكل يتحدث عن حضور جماهيري قياسي في لقاء العودة في ملعب رادس سيكون في حدود 60 ألف وهو عدد وإن كان بالإمكان تحقيقه إلا أن السلط المعنية قامت بمعاينة ملعب رادس وكشفت عن وجود مشاكل في المدرجات العليا الجنوبية «فيراج» والتي قد تشكل خطرا كبيرا على سلامة المتفرجين وبالتالي ضرورة غلق جزء منها الأمر الذي فرض إعادة مراجعة الحسابات فيما يتعلق بتذاكر اللقاء بالتقليص في عدد الحضور إلى 20 آلف متفرج دون اعتبار أصحاب الاشتراكات الذين بلغ عددهم 15 ألف إضافة إلى 1600 لجماهير الوداد مع عدد كبير من الدعوات ليكون بذلك عدد الحضور في حدود 40 ألف وهو ما أثار غضب الجماهير التي شككت في رواية وجود إشكال في المدرجات وكونها تشكل خطرا على سلامة الحضور معتبرة أن القرار يعود إلى مخاوف من حدوث أي إشكال بين المجموعات وتجدر الاشارة أن أسعار التذاكر ستتراوح بين 25 و40 دينار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا