الترجي الرياضي: الضغوطات المغربية وراء تعيين «قَاسَمَا» والترجي والجامعة بالمرصاد

يواصل الترجي برنامج استعداداته لإياب نهائي كاس رابطة الأبطال الإفريقية الذي سيستضيف فيه ممثل كرة القدم التونسية ليلة الجمعة

القادمة بداية من الساعة العاشرة ليلا الوداد البيضاوي المغربي بهدف المحافظة على الزعامة القارية والإبقاء على لقب رابطة الأبطال للموسم الثاني على التوالي داخل الديار خاصة بعد النتيجة الايجابية المطمئنة في لقاء الذهاب بالمغرب وعودة الترجي بتعادل ايجابي ثمين كان بالإمكان أن يكون انتصارا لو أحسن الفريق استغلال الكم الهائل من الفرص المتاحة واستغل أفضليته فنيا وتكتيكيا مقارنة بالمنافس.

استعدادات الترجي ستتواصل إلى غاية يوم الخميس بمعدل حصة في اليوم في نفس توقيت المقابلة وستتم خلالها المراوحة بين الجانب البدني الذي عادة ما يكون حاسما في مقابلات النهائي وخاصة مقابلات الاجوار التي تعتمد كثيرا على الاندفاع والحوارات الثنائية كما كان الحال في لقاء الذهاب إضافة إلى الجانبين الفني والتكتيكي في ظل التغييرات الاضطرارية التي ستسجلها التشكيلة الأساسية للأحمر والأصفر بتأكد غياب كل من بن شريفية والذوادي والشعلالي لأسباب تأديبية.

في انتظار الحسم
غياب ثلاثة أسماء أساسية قد لا يغير الكثير في ظل امتلاك معين الشعباني لأكثر من بديل في ظل تواجد محمد علي اليعقوبي الذي يعد من نجوم نهائي الموسم الماضي أمام الأهلي المصري وكذلك صانع الألعاب سعد بقير نجم النهائيات دون منازع بثنائية في نهائي البطولة العربية وأخرى في نهائي رابطة الأبطال في المقابل لا يزال الغموض متواصلا حول بديل الحارس معز بن شريفية في ظل وجود تسريبات عن وجود شكوك حول إمكانية التعويل على ورقة الجريدي بعد أن عاودته بعض الأوجاع وبذلك تكون مشاركة علي الجمل واردة في انتظار الحسم و بصفة نهائية خلال الساعات القليلة القادمة التي سيخضع خلالها الجريدي إلى فحوصات إضافية لتحديد مدى تطور حالته الصحية وإمكانية مشاركته من عدمها.

الوداد يلعب جميع أوراقه
أفضلية الترجي على حساب الوداد على أرضه وأمام جماهيره دفعت المنافس إلى للبحث عن حلول إضافية على أمل الإطاحة بشيخ الأندية التونسية في لقاء العودة ولعل شن هجوم شرس على حكم اللقاء المصري من قبل هيئة الفريق المغربي واتهامه بالوقوف مع الترجي والمساهمة في خروجه بنتيجة ايجابية ثم دخول الجامعة المغربية على الخط بتوجيه مراسلة إلى الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم تؤكد فيها احتجاجها على الحكم المصري جهاد جريشة مع الوقوف على ابرز الحالات التي لم يتوفق فيها التحكيم ومطالبتها مكتب الكنفدارلية بالتسريع والإجابة عن مراسلتها واتخاذ كل العقوبات التي يتم فرضها في مثل هذه الحالات وذلك في خطوة الهدف منها التأثير على حكم لقاء الإياب وعلى تركيز لاعبي الترجي وخاصة محاولة امتصاص غضب الجماهير التي عبرت عن غضبها بعد لقاء الذهاب وطالبت بتغيير جذري إذا عجز فريقها عن التدارك في لقاء العودة.

رد فوري
مراسلة الوداد والجامعة المغربية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم بهدف النظر في قرارات الحكم والتعجيل باتخاذ القرارات الملائمة جاء برد من الهيئة المديرة للترجي التي عجلت بدورها بمراسلة الاتحاد الإفريقي ومطالبته بإعادة النظر في القرارات التي اتخذها الحكم المصري مع بعض اللاعبين وتحديدا في عمليات إسناد البطاقات الصفراء لكل من بن شريفية والذوادي والشعلالي والتي كان لها تأثير كبير على تركيز اللاعبين وبالتالي الأداء الجماعي للفريق وما سيكون لذلك من وقع على المجموعة في لقاء العودة بتونس.

الترجي يؤكد رفضه لقاسما قبل اكثر من اسبوعين من النهائي
انطلاق مسؤولي الوداد في البحث عن حلول للإنقاذ بعيدة كل البعد عن التوجهات الفنية والتكتيكية بعد تأكدهم من أفضلية الترجي تزامن مع تعيين الحكم الغمبي باكاري قاسما لإدارة لقاء العودة في رادس وهو ما اعتبرته جماهير الترجي وهيئة المؤدب تعيينا غير سليم نظرا لأداء الحكم المهتز في جل المقابلات التي كانت فيها الفرق المغربية طرفا ولعل أبرزها نهائي رابطة الأبطال 2017 الذي أسال الكثير من الحبر والانتقادات بأداء مهتز للحكم قاسما وقرارات مخطئة في حق الأهلي المصري ساهمت في ظفر الوداد باللقب وتجدر الاشارة أن غضب الهيئة المديرة للترجي على الحكم الغمبي لم يكن وليد الصدفة بما أن هيئة المؤدب كانت قد راسلت في تاريخ 13 ماي أي قبل 11 يوما من لقاء الذهاب و18 يوما من لقاء الإياب مراسلة إلى رئيس الاتحاد الإفريقي طالبته من خلالها بعدم تعيين الحكمين باكاري قاسما وجياني سيكازوي لإدارة النهائي سواء في المغرب أو في تونس بعد الأخطاء المرتكبة في نهائي 2017 وانحيازه للوداد على حساب الأهلي المصري بالنسبة لقاسما والكم الهائل من الأخطاء المرتكبة في حق الترجي في النسخة الماضية أمام فريق بريميرو دي اغستو.

الجامعة على الخط
دخول الجامعة المغربية على الخط ومراسلتها للكنفدرالية الإفريقية للاحتجاج على حكم لقاء الذهاب ثم الإعلان عن قاسما لإدارة لقاء الإياب وما خلفه من ردود فعل ومخاوف من قبل جماهير وهيئة الترجي دفع الجامعة التونسية لكرة القدم للدخول بدورها على الخط والرد بطريقة غير مباشرة فيها الكثير من الذكاء حيث أكدت مصادر مقربة من رئيس الجامعة أن الأخير قام بتوجيه الدعوة لكل من بييرلويجي كولينا رئيس لجنة الحكام بالإتحاد الدولي وماسيمو بوساكا رئيس دائرة التحكيم بالفيفا لحضور إياب الدور النهائي للمسابقة وهو حضور من شانه أن يدفع غاساما لتقديم أداء مميز والابتعاد عن أية حسابات قد تعرقل مسيرته في عالم التحكيم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499