الترجي الرياضي – الملعب القابسي (2 - 0): رغم الغيابات والتغييرات الترجي لا يتحدث إلا لغة الانتصارات

واصل الترجي سلسلة نتائجه الايجابية بالإطاحة امس على ارضية الملعب الاولمبي برادس بضيفه الملعب القابسي

ليقطع فريق باب سويقة خطوة عملاقة اضافية في طريق التتويج بلقب البطولة 29 في تاريخ النادي.
نجاح الترجي لم يقتصر فقط على تحقيق 3 نقاط اضافية و قطع خطوة عملاقة في طريق البطولة بل في تاكيد قيمة الاسماء الاحتياطية وما يمتلكه الفريق من زاد بشري ثري بعد اجراء الشعباني 8 تغييرات كاملة في التشكيلة الاساسية مقارنة باللقاء الاخير لحساب الكاس امام الاتحاد المنستيري.

دون مقدمات
بداية اللقاء غابت عنها المقدمات ببحث كل فريق منذ البداية على كسب حوار منطقة وسط الميدان والاعتماد على الهجمات المركزة بهدف اخذ الفارق لكن دون خطورة تذكر في ظل التمركز المحكم لدفاع الفريقين وخاصة على مستوى المحور.

سلاح الكرات الثابتة
غياب الثغرات جعل البحث عن الحلول يكمن في الكرات الثابتة التي كادت في دق 8 ان تاتي بالجديد للملعب القابسي بمخالفة مباشرة من لمجد عامر على بعد 20 متر مرت محاذية للقائم الايسر للحارس معز بن شريفية ليكون الرد بعد 3 دقائق وتحديدا في دق 11 من الترجي عن طريق الاخصائي الاول سعد بقير بمخالفة تبعد قرابة 22 متر استقرت في شباك الحارس علي القلعي.

القائم الايسر بالمرصاد
اسبقية حاول اثرها الملعب القابسي العودة وبسرعة لتعديل النتيجة وهو ما كان بالإمكان تحقيقه بعد مخالفة مباشرة في دق 13 من الجيلاني عبد السلام تصدّى لها القائم الايسر للحارس معز بن شريفية ليكون الرد في دق 17 بنفس الطريقة من سعد بقير بمخالفة من بعد اكثر من 23 حال القائم الايسر للحارس علي القلعي دون ولوجها الشباك.

السيطرة للترجي والخطورة للقابسي
سعي الترجي للاطمئنان على النتيجة باضافة الهدف الثاني ممّا منح الاحمر والاصفر الافضلية على مستوى اللعب والسيطرة الميدانية مقابل غياب الخطورة التي كانت لأبناء المدرب مراد العقبي في اكثر من مناسبة لكن غياب التركيز في اللمسة الاخيرة ويقظة دفاع الترجي حالا دون ادراك التعادل لينتهي الشوط الاول بأسبقية مستحقة للترجي واداء مميز للملعب القابسي.

نسق مرتفع
اسبقية الترجي خلال الشوط الاول كان لها وقعها مع انطلاقة الشوط الثاني الذي سجل ارتفاعا ملحوظا في نسق اللقاء مع رغبة من الملعب القابسي لإدراك التعادل وهو ما كان بالإمكان تحقيقه في مناسبتين الاولى كانت فيها الكلمة لدفاع الترجي والثانية غاب فيها التركيز عن ازاكا ابودو في المقابل كان التوفيق حاضرا مع نيجري الترجي جونوير لوكوزا الذي نجح في دق 52 في امضاء الهدف الثاني في اللقاء.

خبرة الترجي تحسم اللقاء
هدف ثان مبكر للترجي جعل الملعب القابسي ينزل بكل ثقله على امل تذليل الفارق والعودة في النتيجة لكن خبرة الترجي وحسن تعامل الشعباني تكتيكيا مع مجريات اللعب وخاصة العدد الكبير من الفرص المهدورة امام مرمى بن شريفية حال دون بلوغ المنافس لأهدافه لينتهي اللقاء بانتصار مستحق للترجي ونتيجة لا تعكس الاداء الممتاز الذي قدمه فريق الملعب القابسي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499