المدرب المساعد للنجم (توفيق زعبوب) لـ«المغرب»: عازمون على الانتصار ومصالحة الأنصار

يعود النجم الساحلي بداية من لقاء اليوم إلى المسابقة القارية لكأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم

وذلك بمواجهته ذهابا في أولمبي سوسة نادي الملعب الإيفواري فكيف ستكون ردة فعله إثر الحصيلة المسجلة لحد الجولة (11) محليا والتي كانت دون المأمول ودون تطلعات كل المتتبعين والأنصار خاصة...؟ وأية حظوظ لفريق جوهرة الساحل هذا المساء خلال هذا الحوار القاري المطالب خلاله بإحراز أسبقية هامة حتى يكون دخوله إلى هذه المسابقة من الباب الكبير...؟
كل هذه التساؤلات حملناها إلى المدرب المساعد توفيق زعبوب الذي كان له الحوار التالي مع «المغرب» :

حصيلة النجم إلى حد الجولة (11) ذهابا على مستوى السباق المحلي كيف تراها؟
عديدة هي العوامل التي كانت وراء تذبذب اداء ونتائج الفريق على الصعيد المحلي بعد 4 انتصارات و6 تعادلات وهزيمة واحدة ولعل أبرزها الغيابات المتكررة لعديد اللاعبين لأسباب صحية إضافة إلى الإرهاق الكبير الذي أنتاب أغلب لاعبينا جراء الماراطون الهائل من المواعيد الرياضية على غرار ما حصل في مسابقة رابطة الأبطال ومنافسات كأس العرب للأندية والمباريات المؤجلة على الصعيد المحلي.

يعود النجم اليوم إلى مسابقة قارية جديدة سبق أن توج بلقبها في عديد المواسم فما تعليقك..؟
تلك هي أحكام ترتيب النجم في الموسم الماضي وهذا ما سيجعله يتواجد حاليا في مثل هذه المسابقة الإفريقية التي توج بلقبها في عديد المناسبات وما علينا بداية من هذا المساء في لقاء الذهاب أمام الملعب الإفواري إلا الدخول بقوة للمراهنة بكل حزم على هذا اللقب القاري الذي يعتبر هاما والمضي قدما في المواعيد القادمة على غرار ما سجلناه في مسابقة كاس العرب للأندية التي نعلق عليها هي الأخرى آمالا عريضة.

النجم يعتبر الأكثر تتويجا قاريا ضمن الأندية المحلية.. فهل أن نفس السيناريو سيتكرر هذا الموسم؟
صحيح أن النجم يعد الأكثر تتويجا على المستوى الإفريقي في مختلف المسابقات وخاصة على مستوى لقب الكنفدرالية وهو ما سنعمل على تأكيده بداية من لقاء اليوم حتى يكون الدخول من الباب الكبير للوصول إلى التتويج في آخر مرحلة من هذه المسابقة.

ماذا عن المنافس الإيفواري وكيف ستكون بدايتكم؟
لا بد لنا من طي صفحة الهزيمة الماضية المسجلة محليا في سباق البطولة أمام مستقبل قابس بكامل مخلفاتها حتى يكون دخولنا في مسابقة كأس الكنفدرالية من الباب الكبير بداية من لقاء اليوم أمام الذي سيكون على ميداننا وأمام أنصارنا وبرغم كل ما تم تداوله حول هذا المنافس من أنه سهل المنال إلا أن هذا سوف لن يمنعنا من خوض اللقاء بكل ثبات وجدية ككل منافس تبارينا معه أو سنلاقيه لأن كرة القدم ترفض الأحكام المسبقة مهما يكن أسم الفريق.

وماذا عن حظوظ النجم في لقاء الذهاب أمام الملعب الإيفواري؟
كما ذكرت لابد لنا من طي صفحة نتائجنا المتواضعة المسجلة محليا في سباق البطولة وما علينا بداية من اليوم إلا دخول هذه المغامرة الإفريقية من الباب الكبير و خاصة الانتصار بنتيجة عريضة ودون قبول أية أهداف لخوض لقاء الإياب بأريحية وبعيدا عن الضغوطات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499