قمة الدور ثمن نهائي ذهاب لرابطة الأبطال الأوروبية: مواجهات الأخوة الأعداء تسيطر على معركة تشيلسي وبرشلونة

تترقب جماهير كرة القدم حول العالم المواجهة الكبيرة بين فريقي برشلونة الإسباني وتشيلسي الإنقليزي في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم

حيث تقام مباراة الذهاب اليوم الثلاثاء على ملعب «ستامفورد بريدج».

ومن المنتظر أن تشهد الموقعة الكبيرة مواجهات «الأخوة الأعداء» حيث يلتقي لاعبون مع أبناء وطنهم كما يلتقي أكثر من لاعب مع ناديه السابق...بالإضافة إلى ذلك ستكون هذه المواجهة الكبيرة فرصة كبيرة لعدد من اللاعبين الدوليين من أجل التألق وإثبات أحقيتهم بالتواجد في تشكيلة منتخبات بلدانهم ببطولة كأس العالم الصيف المقبل على الأراضي الروسية.

 

مواجهات إسبانية
يضم تشيلسي بين صفوفه عددا كبيرا من اللاعبين الأسبان مثل المدافعين سيزار أزبليكويتا وماركوس ألونسو ولاعب الوسط سيسك فابريغاس الجناح بيدرو رودريغيز، والمهاجم ألفارو موراتا.

وسيكون نجوم البلوز الأسبان في مواجهة مع أبناء بلدهم على الجانب الآخر في صفوف البارسا مثل المدافع جيرارد بيكيه الظهير الأيسر جوردي ألبا لاعبا الوسط سيرجيو بوسكيتس وأندريس إنييستا.

من ناحية أخرى ستكون المواجهة أيضا خاصة للغاية بالنسبة لفابريغاس وبيدرو اللذين سبق لهما اللعب لصالح برشلونة قبل أن يضطرا للرحيل عن النادي الكتالوني عامي 2014 و2015 على التوالي بعد أن فشلا في الحصول على مكان ثابت في التشكيلة الأساسية للبلوغرانا.

أيضا سيسعى مهاجم ريال مدريد السابق موراتا إلى التألق من أجل أن يثبت للجميع أن النادي الملكي أخطأ عندما تخلى عنه وأبقى على الفرنسي كريم بنزيما الذي تعرض لانتقادات لاذعة لتراجع مستواه هذا الموسم.

 

صراعات بلجيكية
سيكون البلجيكي توماس فيرمايلين مدافع برشلونة في حالة مشاركته على موعد مع مواجهة صعبة أمام أبناء بلاده في تشيلسي صانع الألعاب إيدين هازارد وحارس المرمى تيبو كورتوا.
وستمثل المواجهة ضد برشلونة أهمية كبيرة لكل من هازارد و كورتوا إذا صحت التقارير الحالية التي تتحدث عن اهتمام نادي ريال مدريد الإسباني بالتعاقد معهما خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة حيث يحاول الثنائي تقديم أفضل ما لديه أمام الغريم الكتالوني من أجل أن يثبتا للنادي الملكي جاهزيتهما للانضمام لصفوفه الموسم المقبل.

قتال فرنسي وألماني
يضم برشلونة بين صفوفه الظهير الأيسر الفرنسي لوكاس ديني ومواطنه قلب الدفاع المتألق صامويل أومتيتي والذي نجح في إثبات نفسه كأحد أهم نجوم برشلونة منذ انتقاله قادما من ليون، وهناك أيضا الجناح الفرنسي الشاب عثمان ديمبلي المتحمس لإثبات نفسه مع البارسا بعد أن فشل حتى الآن في تحقيق ذلك بسبب الإصابات المتكررة.
على الجانب الآخر يضم تشيلسي لاعب الوسط الفرنسي نجولو كانتي، الذي يعتبر أحد أفضل اللاعبين في مركزه بالعالم بالوقت الراهن وفي وسط ميدان البلوز هناك أيضا مواطنه تيموي باكايوكو الذي تعرض لانتقادات عديدة من جانب جماهير فريق غرب لندن هذا الموسم وأخيرا هناك المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو، الذي انضم لفريق المدرب

أنطونيو كونتي في الميركاتو الشتوي الأخير، قادما من المنافس المحلي آرسنال.

كما ستشهد الموقعة مواجهة ألمانية بين أنطونيو روديجر مدافع تشيلسي ومواطنه حارس مرمى برشلونة مارك أندريه تير شتيجن.

مهارات برازيلية
هناك أيضا مواجهة برازيلية بين ثنائي تشيلسي المدافع ديفيد لويز والجناح ويليان أمام لاعب وسط برشلونة باولينيو علما بأن الصفقة الجديدة فيليب كوتينيو لن يكون متاحا للمشاركة مع البارسا في التشامبيونزليغ هذا الموسم بعد أن شارك من قبل في المسابقة مع ليفربول الإنقليزي.

هل يفك ميسي عقدته الخاصة أمام تشيلسي؟

يدخل ليونيل ميسي نجم برشلونة اللقاء المرتقب أمام تشيلسي اليوم على ملعب ستامفورد بريدج في ذهاب دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا وأمامه عدة تحديات شخصية بجانب تحقيق نتيجة إيجابية تساعد على التأهل للدور المقبل.

يعتمد ميسي في تلك المواجهة على فاعليته الكبيرة مع برشلونة في تسجيل الأهداف هذا الموسم في الليغا فخلال 24 مباراة لعبها تمكن من إحراز 20 هدفا وساعد زملاءه على تحقيق 12 هدفا مع الفريق وهو الأمر المعتاد من النجم الأرجنتيني.

ولكن في دوري الأبطال استطاع أن يسجل 3 أهداف فقط وصناعة هدف واحد، وجميعها في ملعب كامب نو وذلك على الرغم من مشاركته في جميع مباريات دور المجموعات وفيها تصدر الفريق الكتالوني مجموعته برصيد 14 نقطة دون تلقي أي هزيمة.

وتأتي موقعة ستامفورد بريدج لتضع البرغوث تحت ضغط بسبب عدم تسجيل أهداف خارج ملعب كامب نو، منذ دور المجموعات بالموسم الماضي عندما أحرز هدفي فوز البلوغرانا على سيلتيك الاسكتلندي على ملعب سيلتك بارك.

ومنذ 23 نوفمبر 2016 إلى الآن فشل ميسي في هز شباك المنافسين على ملاعبهم خلال 5 مباريات شارك بها، حيث قدم مستوى باهت في خسارة برشلونة الكبيرة أمام باريس سان جيرمان بنتيجة 4-0 في ذهاب دور ثمن النهائي لتلك النسخة كما عجز عن هز شباك بوفون في ذهاب ربع النهائي أمام يوفنتوس.

وفي الموسم الحالي خرج ميسي لملاقاة سبورتينغ لشبونة وانتهت المباراة بفوز برشلونة بهدف عكسي، ثم واجه أولمبياكوس في اليونان وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي ثم رحل من جديد إلى تورينو لملاقاة يوفنتوس في مباراة انتهت دون أهداف أيضا.

ويخشى أفضل لاعب في العالم 5 مرات تكرار صيامه عن التهديف أمام تشيلسي حيث يخطط المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي لوضع حسابات خاصة لإيقاف ميسي عن التسجيل فضلا عن تاريخه السيء أمام البلوز في المواجهات الـ 8 الماضية.

ويعتبر موسم 2010 - 2011 هو الأبرز لميسي حيث تمكن من التسجيل خارج قواعد الكامب نو 6 أهداف واستطاع إحراز 12هدفا والفوز مع برشلونة بالبطولة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا