استقالات بين الإملاءات و ولاءات القانون

• غياب القابسي واليونسي يفضح التجاوزات
أكد أنس بن مالك المحامي الذي أشرف على انتخابات النادي الإفريقي في أكتوبر 2014 في تصريح لـ «المغرب الرياضي» أن الاستقالة التي قدمها ثمانية من أعضاء الهيئة المديرة للفريق

لا تعني شيئا في ظل التنقيح الذي عرفه الفصل 40 من القانون الأساسي لنادي باب الجديد .

واكد الاستاذ بن مالك أن سقوط الهيئة التسييرية في النادي الإفريقي يأتي بعد تقديم استقالة الرئيس وهو ما نقحه الرياحي قبل انتخابات أكتوبر 2014 بعد أن عرفت الفترة الأولى من توليه المهمة سنة 2012 عدة استقالات كانت تهدد مسيرته في مواصلة ترؤس الإفريقي ليقرر تنقيح الفصل 40 وتصمنه أن سقوط الهيئة المديرة يأتي بعد تقديم الرئيس استقالته دون النظر إلى استقالات أعضاء الهيئة وبما أن الرياحي لم يقدم إلى الآن استقالته فإن الحديث عن فراغ تسيير في النادي الإفريقي لا يستقيم...
كما أكد أنس بن مالك أن الرياحي سيكون مطالبا بتعيين أعضاء جدد في الهيئة المديرة في صورة قبوله استقالات الأعضاء المستقيلين وذلك في ظرف 15 يوما كما ينص الفصل 42 من القانون الأساسي مضيفا أن الوحيد الذي سيحافظ على مكانه في هيئة الرياحي الجديدة هو رشيد الزمرلي الذي لم يقدم استقالته...

مصادرنا القريبة من تحركات كواليس ليلة الأربعاء أكدت أن استقالة الثمانية أعضاء جاءت بأمر من سليم الرياحي ليس كما أعلن بيان المستقلين الذين تحدثوا عن اعتداءات لفظية واستهداف لرئيس النادي من بعض الأطراف والأكيد أن قادم الأيام ستعلن الجديد في هذا الموضوع إلا أن الثابت هو أن تحرك أعضاء هيئة النادي الإفريقي قانونيا لا يعني شيئا.

استقالة تطرح التساؤل
بالعودة الى تحرك المستقلين من الهيئة المديرة للنادي الإفريقي لابد من التأكيد على أن سداسيا منهم ليس موجودا على ساحة أحداث الفريق فعبد السلام اليونسي متواجد في الإمارات وحضوره في الهيئة كان صوريا شأنه شأن عماد المناعي وسفيان بالسعدي وكريم بن صالح أما في ما يخص عماد الرياحي ومكرم القابسي فإنهما منهمكان في قضايا حزب الاتحاد الوطني الحر و يقتصر دورهما على متابعة المباريات مع رئيس النادي في المقابل فإن الثنائي المتبقي والمتمثل في مجدي الخليفي ونبيل السبعي فهما يعدان الأكثر تواجدا في محيط النادي لذلك فإن الاستقالة المقدمة من قبلهما تطرح الاستفهام وتؤكد أخبار الكواليس التي تحدثت عن نية رئيس الإفريقي تغيير طاقمه الإداري نزولا عند رغبة الجماهير التي دعت الى خروج عدد منهم على غرار عماد الرياحي ومجدي الخليفي ونبيل السبعي...
المتناقضات في الاستقالات تواصلت بما أن مكرم القابسي أكد على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي أنه قدم استقالته منذ أشهر ولم يحضر اجتماع الأربعاء وهو ما يزيد في نقاط الاستفهام بشأن هذا التحرك ولكي تتواصل التناقضات فإن الجميع يعرف توتر العلاقة بين الرياحي واليونسي الذي خير عدم التواجد في محيط الإفريقي في هذا الموسم ذلك أنه يقيم في الإمارات ولم يزر تونس في الأيام القليلة الماضية وهو ما يجعلنا نسأل عن إمضائه من أين أتي؟

جلسة بين الرياحي وبوصبيع
علم ‹المغرب الرياضي ‹ أن الرئيس السابق للنادي الإفريقي حمادي بوصبيع تحول إلى مكتب الرئيس الحالي لنادي باب الجديد سليم الرياحي وذلك للحديث عن وضعية الفريق وتلويح الرياحي المتجدد بالاستقالة من منصبه كما تطرقت الجلسة بين الرجلين للحديث عن الاستقالة المقدمة من طرف عدد من أعضاء الهيئة المديرة... مصادرنا أكدت أن الرياحي أعلم بوصبيع أنه سيواصل مهمة رئاسة النادي الإفريقي كما أنه سينظر في الاستقالات المقدمة في قادم الأيام فيما عبر الرئيس السابق للأحمر والأبيض أنه سيواصل مساندة الفريق سواء ماديا أو معنويا.

ود مع حمام الأنف
بعيدا عن التحركات الإدارية والتي أكدت مرة جديدة طريقة التسيير في النادي الإفريقي تعود مجموعة المدرب الهولندي رود كرول لاستئناف التمارين بعد راحة بـ3 أيام وذلك استعدادا للقاء الأجوار حيث علم ‘المغرب الرياضي’ أن مسؤولي الإفريقي تحصلوا على موافقة مدرب نادي حمام الأنف معين الشعباني لإقامة مباراة ودية وذلك يوم الأحد في تمام الساعة الثانية ظهرا وذلك على أرضية الملعب الأولمبي بالمنزه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا