ثقافة و فنون

إنّ الدّارس لتاريخ التصوف في البلاد التونسية وجذوره وحركة سير أعلامه الأوائل وتنظيراتهم، في حاجة إلى الرجوع إلى مصادرنا الرئيسيّة واستقرائها

النبويّات: العَفْو (1)

فإن العَفْوَ مِن أجمل أخلاق الإسلام، وجب على أهل الإسلام أن يتخلقوا به، وهو الخلق الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعائشة - رضي الله عنها -

قال أهل العلم: إن مَن مات وعليه فوائت من الصلاة، فإن وليه أو غيره لا يصلي عنه، وكذلك الذي يعجِز عن الصيام لا يصوم عنه أحد أثناء حياته.

ومن صور التعبُّد التي لا يَنبغي تركها في العشر الأواخر مِن رمضان: دوام التصدُّق على قدر الطاقة؛ فإنَّ الصدقة دليلٌ ظاهرٌ على صِدق الإيمان،

ما أجمل أن تتزين السماء والأرض للصائمين في ليلة من أجمل ليالي رمضان!

إن الأزمات التي تعيشها الإنسانية الآن في جميع الأقطار والأمصار، وعلى كافة المستويات والمجالات، إنما يرجع أصلُها إلى أزمة واحدة فقط،

عند الدخول إلى المتحف تصاحبنا رهبة جميلة أمام عظمة التاريخ ووقار الحضارة، وترافقنا رغبة فرحة في اكتشاف كنه الحكايا والأسرار والأساطير...

هو أحد أبرز أقطاب التصوف بإفريقية من أولئك الذين ظهروا في القرن السابع الهجري الثالث عشر الميلادي وأوّل أصحاب 

في الثاني والعشرين من رمضان، من العام الثاني للهجرة، عاد النبي صلّى الله عليه وسلم وأصحابه إلى المدينة،

(6) مصطفى العلاّني:
هو مصطفى بن محمّد بن محمّد بن عمر العلاّني الأنصاريّ القيروانيّ،

الصفحة 10 من 437

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا