ثقافة و فنون

بقلم: شمس الدين العوني

إنها أصوات الطين و موسيقى الأشكال ...ووميض الخزف..نعم الخزف يقول ايقاعه هنا و هو ايقاع الفنانة أسماء عبد اللاوي الفنانة التشكيلية

الفن التزام بقضايا الوطن وهمومه، الفن قصة عشق يذوب فيها الفنان ويتماهى مع فنه ومعانيه، والفنان نبيل علي أحب الالوان والرسم، سكنته الريشة

في اندفاع وراء روح المغامرة ورغبة التجاوز، لا يكرّر المخرج أنور الشعافي مرجعياته أو تقنياته أو مضامينه...

إلى من يلاحق الرغيف، فلا يدخر شيئا إلى نهاية الشهر، ذلك الذي تمرّ أمامه أساسيات العيش والكتب والأمنيات بسرعة الصوت،

تعتبر نائلة الشقراوي صوتا أدبيا متميزا فهي واحدة في صيغة الجمع ذلك أنها تكتب الشعر والقصة القصيرة والداراسات النقدية.

إن كانت «العنصرية تنبع من الكذبة القائلة بأن بعض البشر أقل من أن يستحقوا صفة إنسان...»،

من مهرجان عالمي إلى آخر، تواصل السينما التونسية حصد التشريفات والتتويجات، إذ تسجل حضورها ومشاركتها في

تحرر أيها الجسد، احمل محبي لغتك الى عوالم الفرحة، ارقص وحطم قيود الخوف، مع اخر عرض فني قبل الاعلان عن الغاء

حلّقي في سماء الحرية، تجولي بكل تلقائية في ربوع هذه الأرض اختزلي صور وذكريات كل المواسم وحوّليها إلى لوحات كوريغرافية مبهرة، أيتها الأجساد كوني

إلى آخر رمق في حياتها لم تفارق الوداعة عيون دلندة عبدو، كما لم تغب عن ثغرها الابتسامة الودودة ...وإلى آخر أيام عمرها بقيت

الصفحة 10 من 512

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا