ثقافة و فنون

الفن التزام، الفن مطية للدفاع عن الكينونة واثبات الذات ونحت مسار نقدي مختلف، التشكيل والألوان سلاح فاتن الرويسي للصراخ ضدّ الظلم وتعرية قبح الواقع التونسي

ما بين بحر ونخل، تم تشييد «مركز الفنون جربة» لتشبه صورته اللوحة التشكيلية والمنظر الطبيعي في استدعاء شعور الحنين إلى معمار جربة القديم

يكتبون انتصاراتهم الصغيرة، يحوّلون الوجع الى لعبة مسرحية يتماهى فيها الشخص والشخصية، يحملون بين قلوبهم وجع الوطن وحكاياته فيصنعون منها مادتهم الابداعية

كم من الشباب يملكون غراما كبيرا بلا حدود في شتى مجالات الإبداع والفنون؟ وكم منهم من يملكون شغفا بممارسة مختلف الرياضات بمنتهى الحرفية والرشاقة ؟

أحبت المسرح منذ الطفولة، قدمت الكثير للفن الرابع سنوات من العمل والإبداع، اعطت الكثير للمسرح التونسي، كانت صادقة ومختلفة وحصدت الكثير من الجوائز

هي ورقة الممثل الواحد على الركح ، فإما اللعب الجيد وإما الفشل في إقناع الجمهور. وفي زمن اختلاط الحابل بالنابل والتجرؤ على هيبة المسرح

هنا توزر.. هنا ولد الشابي، وأنشد: «إذا الشعب يوما أراد الحياة..» هنا الجريد بمياهه الرقراقة، ورمال صحرائه الذهبية.. هنا الحلم يولد ويترعرع

تونسيون احرار، صنعوا الكثير من الأمجاد وعرّفوا بوطنهم وقضاياه في الخارج وكانت كتاباتهم صدى لهموم الوطن وقصص شعبه،

كم من المدن التي تتسع لأكثر من ذاكرة وحضارة؟ وفي حضرة مدينة تستور تصغر الأوصاف وتقصر النعوت في محاولة رسم صورة لمدينة تفوح بعبق الأندلس

من نشر جمعية صيانة مدينة قفصة وفي 173 صفحة صدر مؤخرا كتاب» تاريخ وذاكرة الحارة بقفصة» لمؤلفته الاستاذة نورة كرو

الصفحة 7 من 579

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا