ثقافة و فنون

هذا الدعاء فيه مُناجَاةٌ وضَرَاعةٌ، فيه خطابٌ مُباشر من الحبيب إلى ربّه، يَقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم:

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي جَاءَ بِالْآيَاتِ البَيِّنَاتِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْمُؤَيَّدِ بِجَلَائِلِ الْمُعْجِزَاتِ ،

الوقفة الثامنة: قال صاحب «الكشاف»: «أراد بـ «الذين يعلمون» العاملين من علماء الديانة، وبـ«الذين لا يعلمون»

الروح من الألفاظ التي خاض الناس في تعريفها وبيان طبيعتها، وتخبط الفلاسفة في تحديد ماهيتها والوقوف على حقيقتها،

مِن أسمائِهِ الشريفَةِ، صَلَّى الله عليه وسلم، نُورٌ. قال الله تعالى في محكم التنزيل :«قَد جاءَكم مِنَ الله نورٌ وكِتابٌ مُبين»،

أصل كتاب « التحقيق في مسائل أصول الفقه التي اختلف النّقل فيها عن الإمام مالك بن أنس رحمه الله »، للدكتور:

السابع: «وهو من أعجبها انكسار القلب بكليته بين يدي الله تعالى وليس في التعبير عن هذا المعنى غير الأسماء والعبارات»،

لئن كانت الكوميديا هي الوجه الضاحك للدراما، فإنها بلا شك عالمها الأصعب الذي تلازمه دائما وأبدا مقولة من السهل إبكاء الجمهور

وكما يحب للناس السعادة في دنياهم ، فإنه يحب لهم أن يكونوا من السعداء يوم القيامة ، لهذا فهو يسعى دائما إلى هداية البشرية ،

تجد في كتب الفقه علامات يعرف بها إمام الصلاة الفقيه من غيره وقد تتبعها الفقهاء لكثرة الاسفار والحرص على صلاة الجماعة

الصفحة 7 من 357

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499