ثقافة و فنون

«طبّق الاتفاق» و«تسوية الوضعية حق موش مزية» و«الانتداب هو الحل» و«التشغيل استحقاق» و «شغل حرية كرامة وطنية»

في مثل هذا التوقيت من كل عام، كانت المسارح تستعد لاحتضان جمهورها الغفير والأركاح تتجمّل لاستقبال نجومها وفنانيها... في كل الولايات دون استثناء،

سفر ملون يختصر هواجس الذات الحالمة وهي تعانق ألق اللحظات حيث الرسم وجد وذكرى وأغنيات يزيدها التلوين بهاء و حرقة و تشوفا للآتي ...

«انتهت الفسحة» انتهى وقت الممطالة والانتظار، انتهى وقت الانهزامية وحان وقت التحرك للمطالبة بالحق في التشغيل

ولدت السينما وثائقية، السينما الوثائقية تضعك امام ذاتك لتواجه قبحها وتواجه كل سلوكياتك المشينة التي سكنتك منذ البداية.

ما بين قاعات مغلقة وأفلام معلّقة، تكبّدت السينما في تونس وفي العالم خسائر جمّة وعانت من تداعيات سلبية بسبب وباء كورونا.

يمثّل الفيلم الوثائقي «الرجل الذي أصبح متحفا» للمخرج مروان الطرابلسي، السينما التونسية في مهرجان مينا السينما

«لست مجرما ولست سارقا ولست معتديا، بكل بساطة أنا فنان أردت أن أزرع جميلا في مدينتي، أزرع حياة، جعلت من كوخ مهجور،

منذ القدم، كانت الموسيقى تقرع طبول الحرب أو تزّف المزامير أنباء الفوز والنصر. ولأن الموسيقى ارتبطت بشحن الحماسة وشحذ الهمم في ساحات المعارك،

تتلاشى الصحّة، ربما يتلاشى البصر تدريجيا وقد تتلاشى الضحكة أمام ثقل الوجع لكن الأمل لا يتلاشى والفكرة لن تتلاشى أما

الصفحة 4 من 437

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا