ثقافة و فنون

المسرح فعل متمرد، تجربة حياتية متطورة، مبحث تجريبي يتطور بتطور الفكر والموضوع وتحولات المجتمع فالمسرح ابن عصره ووليد اللحظة،

كيف يولد عمل مسرحي؟ ما الانفعالات النفسية والجسدية التي يعيشها الممثل قبل أن تولد الشخصية وقبل أن يعايشها و«يتخمر»

في إطار البرنامج الوطنيّ تونس عاصمة للثّقافة الإسلاميّة 2019 تنظّم الجمعيّة التّونسيّة للتّنشيط الثّقافيّ والسّياحيّ بدعم و إشراف من وزارة الشّؤون الثّقافيّة

بعد تداول خبر تهشيم أعمال فنية وإزالة لوحات زيتية بفضاء المركز القطاعي لـلتكوين في فنون اللهب بنابل بحجة أنها «حرام»

نتشظّى، يمزقنا الواقع ويتعبنا، تتلاشى الاحلام ويعاد تركيبها، نذنب بحق انفسنا ونغفر لها، نعاتب ذواتنا ونجردها من كل فعل

في إطار الدورة 40 للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، تستضيف “اليونسكو” أكبر

في اطار البرنامج الوطني «مدن الآداب والكتاب» وبتنسيق مع الشاعر شمس الدين العوني وحرصا منها على تأسيس تظاهرات تستهدف اهتمامات

«سكوت... أكسيون.. إعادة» ثلاث كلمات تحكم تصوير المشهد السينمائي وتتردد في اليوم عشرات المرات وربما تتواصل لأيام وأيام

لا يمكن أن يحدث الشيء من اللاشيء، التقدّم البشري لا يمكن أن يكون خطيا، جاءت حركة التنوير بقيم مثيرة للجدل

هنّ الحياة، هنّ الأرض والولادة والسعادة هنّ المقاومة والتمرد لصناعة الأمل، هنّ قبس الجمال لإنارة ظلمات الألم.. ومسح جراح الحرب،

الصفحة 4 من 387

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا