ثقافة و فنون

تنتظم تظاهرة السّينما في حومتنا في نسخة 2020 تحت شعار «شاشات كبار بإيديات صغيرة»، بداية من شهر مارس 2020

قد تكون تونس عرفت مخرجين كثيرين في الدراما التلفزية إلا أن بعض الأسماء -فقط- بقيت في الذاكرة والوجدان ونجحت في خط اسمها بحروف من ذهب

لك أن تحلم، لك أن تسعى الى تحقيق حلمك وتصبو الى ما تريده، لك أن تكون فاعلا وخلاقا لأنك فنان والفنان وجد ليبدع ليزين العالم ويبعث

شمس الدين العوني
اللون ممحاة لدرء النسيان والقول بالقيمة كجوهر وحقيقة.. ما الذي يحدث حولنا و بيننا وبنا في هذا البرد الكوني

المسرح فعل متمرد المسرح ولادة أزلية لقيم الحرية والتمرد وثورة داخلية تسكن ممارس هذا الفن وتدعوه دوما إلى محاولة التغيير،

تتويج آخر للسينما التونسية، تتويج تونسي ضمن فعاليات سوق مهرجان كان الافتراضي، تتويج بجائزتين لأفضل ممثلة لهند صبري وأفضل ممثل لسامي بوعجيلة.

كما للبحر موج فإن للحبر همس قد توشوشه اللوحة في أذن مشاهدها لتخبره عن سر ما لا يعلمه إلا هما الاثنان.

«ما معنى شخصية مؤثرة؟ وفي من تؤثر الشخصية المؤثرة وعلى من ؟ بماذا تؤثر الشخصية المؤثرة؟ هل أن الشخصية المؤثرة صفة

في الدورة الفارطة من أيام قرطاج السينمائية، عرض المخرج التونسي محمود الجمني فلمه الوثائقي «لا / نعم»، فاستفاق الجميع

في مخطط خماسي الأضلاع و المبادئ، ترتكز فلسفة وزيرة الشؤون الثقافية شيراز العتيري على خمسة محاور أوأبعاد أساسية وهي:

الصفحة 2 من 437

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا