مرصد لحماية المثقفين...

انتظمت جلسة عمل أمس الخميس بمقر الوزارة مع عبد الباسط بن حسن ،مدير المعهد العربي لحقوق الانسان بحضور مديري وزارة الشؤون الثقافية للتباحث في سبل تطوير علاقة الشراكة وايجاد اتفاقيات عمل جديدة بين الوزارة والمعهد حسب ما أكدته وزارة الشؤون الثقافية..

ففي الاجتماع الذي انتظم يوم أمس بين المديرين والمديرين العامين بوزارة الشؤون الثقافية من جهة واعضاء مجلس ادارة المعهد العربي لحقوق الإنسان، وبحضور كل من محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية وعبد الباسط بن حسن رئيس مجلس ادارة المعهد العربي لحقوق الإنسان، اقترح ناجي الخشناوي مدير المركز الوطني للإتصال الثقافي ورئيس تحرير مجلة الحياة الثقافية «إحداث مرصد وطني للحقوق والحريات الثقافية، وصفه في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية في فايسبوك أن هذا المرصد «سيتم من خلاله رصد كل انتهاك يطال المثقفات والمبدعات... المثقفين والمبدعين أو ينال من الفضاءات الثقافية... أو يحد من الحرية الثقافية وحرية الإبداع والخلق...ويرصد التضييق على الثقافات المهمشة والمقصية... مرصد اعتقد انه سيمثل أرضية صلبة لمزيد تطوير ثقافة حقوق الانسان وثقافة الاختلاف وثقافة التعايش... ثقافة الحياة... ضد ثقافة الموت... وسيكون ارضية لمزيد تطوير المنظومة التشريعية والقانونية الثقافية».. على حدّ تعبيره، مضيفا أنّ «المرصد سيكون مكونا من ضمن مكونات اتفاقية شاملة بين وزارة الشؤون الثقافية والمعهد العربي لحقوق الانسان امضيت سابقا وجاري تفعيل باقي بنودها وتطويرها»..

وفي اتصال مع «المغرب» أكّد لنا الخشناوي أنّ المقترح قوبل بإيجابية مع وزير الشؤون الثقافية ورئيس مجلس إدارة المعهد العربي لحقوق الإنسان، ولكي لا يظلّ هذا المقترح مجردا سينظم المركز الوطني للإتصال الثقافي الذي يشرف عليه الخشناوي في القريب العاجل جلسة عمل مع ممثلين عن المعهد العربي لحقوق الإنسان لإعداد خطة منهجية لتجسيد هذه الفكرة التنويرية وطرحها للعموم إما بشكل ثلاثي أو سداسي أو سنوي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا